القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

الإفراج عن الدفعة الثانية من الأساتذة المعتقلين والنيابة العامة تتابعهم في حالة سراح



 أفرجت السلطات القضائية، بعد زوال اليوم الجمعة، على الدفعة الثانية من الأساتذة المتعاقدين الذين تم اعتقالهم أول أمس الأربعاء، حيث قرر وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالرباط، متابعتهم في حالة سراح، معلنا تحديد يوم 27 ماي المقبل موعدا لأول جلسة لمحاكمتهم. ويتعلق الأمر بـ13 أستاذا، بينهم أستاذتين، وجهت النيابة العامة إليهم تهم “التجمهر غير المسلح بغير رخصة، وخرق حالة الطوارئ الصحية، وإيذاء رجال القوة العمومية أثناء قيامهم بوظائفهم وبسبب قيامهم بها، وإهانة القوة العامة بأقوال بقصد المساس بشرفهم والاحترام الواجب لسلطتهم”. والمعنيون بالأمر هم كل من صلاح الدين مرتضى، فاطمة الزهراء وقور، حمزة الرحيم، عبد المالك الغازي، عبد الكامل الزاهيري، محمد بولانوار، غزلان بنداود، جمال حرمات، المكي جابري، عبد الكريم جوخران، كمال منكاد، عزيز العوني، كمال الشافعي. 

 وشهدت الساحة المقابلة للمحكمة الابتدائية بالرباط، فرحة عارمة أثناء الإفراج عن الأساتذة المعتقلين، بحضور أعضاء المجلس الوطني لـ”التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، ووسط إنزال أمني بمحيط المحكمة. وأمس الخميس، تم الإفراج عن الدفعة الأولى من الأساتذة المعتقلين بحضور أزيد من 60 محاميا تطوعوا للانتصاب دفاعا عنهم، ويتعلق الأمر بـ20 أستاذا من بينهم أستاذتين، بعدما قرر وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالرباط، متابعتهم في حالة سراح، معلنا تحديد يوم 20 ماي المقبل موعدا لأول جلسة لمحاكمتهم. 

ووجهت النيابة العامة إلى الدفعة الأولى من الأساتذة المتابعين، تهم “التجمهر غير المسلح بغير رخصة، وخرق حالة الطوارئ الصحية، وإيذاء رجال القوة العمومية أثناء قيامهم بوظائفهم وبسبب قيامهم بها، وإهانة القوة العامة بأقوال بقصد المس بشرفهم والاحترام الواجب لسلطتهم”، كما أضافت تهمة “إهانة هيئة منظمة” للأستاذة نزهة مجدي. 

 ويتعلق الأمر بكل من نور الدين مستقيمي، عزيز صنهاج، موسى اوحداش، إبراهيم بارودي، محمد زرباح، هشام أبو عبد الله، يونس السعدي، مصطفى لبيبي، عمر داشا، عزيز بنصالح، إسماعيل لمعفر، عبد الله بنتلي، عبد السلام احتور، محسن الزهري، رشيد العمراني، محمد امقران، فاطمة زرياح، عبد الهادي اتمكونت، أحمد ادجعي، نزهة مجدي. ووصل عدد الأساتذة المعتقلين على خلفية احتجاجات الرباط، أزيد من 60 أستاذا تم وضعهم تحت تدابير الحراسة النظرية، وفق ما كشفت عنه اللجنة الوطنية لمساندة الأساتذة المعتقلين، التي شكلتها تنظيمات نقابية وحقوقية لمساندتهم، قبل أن تفرج مصالح الأمن عن عدد منهم قبل تقديم الباقي للنيابة العامة. وشهدت شوارع العاصمة الرباط، بحر الأسبوع الجاري، احتجاجات حاشدة للأساتذة أطر الأكاديميات “المتعاقدون”، فيما تدخلت قوات الأمن لتفريقهم، ما أسفر عن إصابات واعتقالات في صفوفهم، وسط إنزال أمني كبير. 

reaction:

تعليقات