القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

مصدر حكومي: رسالة المتعاقدين وصلت واستمرار التحدي يسائل أهداف “المحرضين”


شهدت العاصمة الرباط اليوم الثلاثاء 6 أبريل 2021، إنزالا كثيفا للأساتذة المتعاقدين مع الأكاديميات، حيث عادت أحياء الرباط وبعض الملتقيات الطرقية، لتشهد عن جولة جديدة من عمليات المطاردة والكر والفر بين المتعاقدين والقوات العمومية.

وعاينت “شوف تيفي” عودة الصدامات القوية بين القوات العمومية التي تحاول تفرقة المحتجين الذين حضروا بأعداد كبيرة رغم قرار المنع الذي أصدرته السلطات المحلية بمدينة الرباط، حيث شهدت شوارع العاصمة حضورا لافتا للمتعاقدين.

وخلال عملية تطويق المتعاقدين لتفرقتهم، سقط بعضهم مصابا، فيما تم إعتقال بعضهم، خاصة الرافضين لفض الاحتجاجات والمعروفين بتزعم المحتجين، حيث مباشرة بعد توقيف رجال الأمن لبعضهم خلال عملية فض الاعتصام الذي حاول المتعاقدون تجسيده.

واللافت في احتجاجات اليوم، هو عملية الكر والفر بين الطرفين، حيث تنقل الطرفان بأعداد كبيرة بين غالبية الأحياء والمدارات الطرقية بالعاصمة الرباط، حيث سجلت بعض الحوادث بينها ادعاء متعاقدة تجريدها، من ملابسها خلال عملية فض الاحتجاجات.

ووسط صمت سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتعليم العالي، والناطق الرسمي للحكومة التفاعل والرد كعادته، حول قضية عودة المتعاقدين لشوارع الرباط من جديد، أفاد مصدر حكومي مطلع، بأن ملف التعاقد منتهي، وأن رسالة المتعاقدين وصلت منذ مسيراتهم السابقة، لكن تحديهم للإجراءات والتدابير الخاصة بكورونا، يسائل الجهات الخفية التي حرضت المتعاقدين وتزيد من تعقيد الأمور بتحدي السلطات وقرارات المنع.

عن موقع شوف تيفي

reaction:

تعليقات