القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

ثلاث نقابات تعليمية تخوض إضرابا الثلاثاء المقبل احتجاجا على المس بكرامة نساء ورجال التعليم


 التنسيق النقابي الثلاثي يخوض إضرابا وطنيا إنذاريا يوم الثلاثاء 23 مارس 2021 احتجاجا على المس بكرامة نساء ورجال التعليم ووقفات احتجاجية أمام مقرات الأكاديميات الجهوية يوم الخميس 25 مارس 2021 مع حمل شارة الغضب ابتداء من يوم الاثنين 22 مارس 2021 الى غاية الاثنين 5 ابريل 2021

قرر التنسيق النقابي الثلاثي بقطاع التعليم، خوض إضرابا وطنيا إنذاريا يوم الثلاثاء 23 مارس 2021 احتجاجا على المس بكرامة نساء ورجال التعليم و وقفات احتجاجية أمام مقرات الأكاديميات الجهوية يوم الخميس 25 مارس 2021 مع حمل شارة الغضب ابتداء من يوم الاثنين 22 مارس 2021 إلى غاية الاثنين 5 أبريل 2021.
وحمل التنسيق النقابي، المسؤولية الكاملة للحكومة والوزارة الوصية لما ستؤول إليه الأوضاع بالقطاع، داعيا كافة مناضليه ومناضلاته الى تقوية التنسيق النقابي الوحدوي دفاعا عن القضايا العادلة و المشروعة للاسرة التعليمية والمدرسة العمومية و التعبئة من أجل انجاح كل الاشكال النضالية.
و تأتي هذه الخطوة التصعيدية، اقتناعا من التنسيق النقابي الثلاثي الجامعة الحرة للتعليم والنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل، والجامعة الوطنية للتعليم من القصد الحكومي في هدم دعائم المدرسة العمومية من خلال مباركتها لتحقير وتعنيف واذلال نساء ورجال التعليم المطالبة سلميا بحقوقها العادلة.
و ندد التنسيق النقابي في بيان له، بالإصرار الحكومي والتعنت المقصود لغايته السياسوية في المزيد من رفع الاحتقان عوض إخراج المراسيم الاتفاقية وفتح الحوار الجدي المباشر في القضايا العالقة بما فيها ملف الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد.
و جاء في البيان الذي توصلت الجريدة بنسخة منه، “اعتبارا لكون التنسيق النقابي الثلاثي نقابات تعليمية مواطنة ترفض المس بما راكمته الحركة النقابية في مجال الحقوق والحريات النقابية وفي مقدمتها الحق في الاضراب والاحتجاج السلمي وبعد الوقوف على النوايا الحكومية التي تقايض بملفات
الشغيلة التعليمية العادلة.”
ودعا التنسيق الثلاثي، إلى المشاركة ودعم كل النضالات المشروعة للادارة التربوية، للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، واساتذة الترقية بالشهادات، أساتذة الزنزانة 10، والمقصيين من خارج السلم، والدكاترة، الأساتذة المكلفين خارج سلكهم الأصلي، المساعدين التقنيين والمساعدين الاداريين ،والممونين، و ملحقي الاقتصاد والادارة والملحقين التربويين، أطر المراقبة والتسيير المادي والمالي، أطر التوجيه والتخطيط، التفتيش التربوي، والأطر المشتركة العاملة بقطاع التربية الوطنية، الأساتذة المبرزين، وماتبقى من ضحايا ملف النظامين الأساسين، لحمل شارة الغضب لمدة اسبوع ابتداء من يوم الاثنين 22 مارس 2021 إلى غاية الاثنين 5 أبريل 2021.
وجدد المصدر ذاته، التأكيد، على تنظيم لقاءات مركزية مع ممثلي التنسيقيات التعليمية لتوحيد المطالب وتوحيد النضالات، و تنظيم لقاء مع المجلس الوطني لحقوق الانسان، و مع رئيسي مجلس النواب ومجلس المستشارين.
كما يعتزم الاعلان عن الملف المطلبي للتنسيق النقابي والبرنامج النضالي الوحدوي بندوة صحفية وطنية.



reaction:

تعليقات