القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

تكوين الأطر يجمع المدرسة الوطنية العليا للإدارة وجامعة “هارفارد”



أطلقت المدرسة الوطنية العليا للإدارة بشراكة مع جامعة “هارفارد” الأمريكية، بعد ظهر أمس الاثنين، دورة تكوينية لفائدة مسؤولين وأطر إداريين تتعلق بالمقاربات والمناهج المبتكرة من قبل الجامعة المرجعية من أجل تقييم السياسات العمومية.

وتعد الدورة التكوينية باكورة شراكة مثمرة تجمع بين المدرسة الوطنية العليا للإدارة “ENSA” و”Harvard Kennedy School” التابع لجامعة “هارفارد” المتميزة والتي تحتل الرتبة الأولى بين نظيراتها في العالم، انسجاما مع حرص المدرسة الوطنية العليا للإدارة وسعيها الحثيث للاستجابة إلى إملاءات إرساء أسس النموذج التنموي الجديد، الذي دعا صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، إلى بلورته.

وسيفرز اعتماد نموذج تنموي جديد جيلا جديدا من السياسات العمومية لبلوغ المرامي التي يسطرها بما يفرض تبني مقاربات جديدة لتقييم هذه السياسات المستجدة ، بما يستوجب استلهام تجربة جامعة التميز “هارفارد” وتبني المقاربات المستجدة التي بلورتها المختبرات العلمية التابعة لـ “KSG”. وتهدف هذه المقاربات (تعزيز القدرات لاستعمال قرائن البحث المسمى باللغة الإنجليزية BCURE)، إلى استخلاص دروس البحث المستندة إلى البيانات والاستفادة منها في صنع القرار. وتنبني المقاربات المبتكرة من جامعة “هارفارد” على معطيات مضبوطة ومناهج بحث خلاقة من أجل تقييم السياسات العمومية بما يكفل مساعدة أصحاب القرار في مساعيهم من أجل نسج سياسات عمومية تستجيب لمتطلبات النموذج التنموي الجديد.

ويتكون البرنامج التكويني المزمع تنظيمه بالمدرسة الوطنية العليا للإدارة، ابتداء من 08 مارس 2021، من جزأين. يَنصَب الجزء الأول على تكوين المكونين في مختلف مكونات برنامج “”BCURE. بينما سيتم، خلال المرحلة الثانية من هذه الشراكة، تنزيل وحدات هذا البرنامج في وحدات سلك التكوين الأساسي للمدرسة وبرامج التكوين المستمر التي تنظمها المدرسة لفائدة الإدارات والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية بحيث يُعهَد تدريسها إلى المكونين المستفيدين من المرحلة الأولى. وسيستفيد من الدورة التكوينية في شقها الأول التي ستمتد حتى متم شهر ماي 2021، 23 متمرنا من أساتذة ومسؤولين وأطر عليا من وزارة الاقتصاد والمالية ووزارة الداخلية والمرصد الوطني للتنمية البشرية ومجلس المنافسة ثم الهيئة الوطنية لتقييم الأنظمة والتعليم والتكوين وغيرها من الهيئات المعنية بتقييم السياسات العمومية وكذا قضاة ومفتشين ماليين. وسيساعدهم هذا التكوين من أجل تملك الآليات والأدوات الكفيلة باعتماد المقاربات الجديدة والمُبتكرة في ما يتعلق بتقييم السياسات .

ويشرف على الدورة التكوينية التي تهم الشق الأول من هذه الشراكة، دكاترة مؤطرون بـ “Harvard KSG” بجامعة “هارفارد” وهم السيدات والسادة ” Janina Matuszeski” و”Dan Levy” و” Charlotte Tuminelli” و”Amelia Knudso”.
وتهم هاته الشراكة في شقها الثاني توطيد واعتماد هذه المقاربات (تعزيز القدرات لاستعمال قرائن البحث “المسمى باللغة الإنجليزية BCURE)، الهادف إلى استخلاص دروس البحث المستندة إلى البيانات والاستفادة منها في صنع القرار، وكذا إرساء قواعد هذا التوجه بهندسة التكوين بالمدرسة الوطنية العليا للإدارة لفائدة الطلبة والمتمرنين بالمدرسة الوطنية العليا للإدارة، وتثبيته ضمن تشكيلة العروض التكوينية التي يستفيدون منها في “ENSA”.
وتجدر الاشارة إلى أن المدرسة الوطنية العليا للإدارة تساهم مع معهد “Harvard KSG” و MIT كشركاء في تنزيل برنامج «مبادرة دعم التقييم في سياسات التشغيل» المندرج ضمن “حساب تحدي الألفية”

عن موقع الأخبار
reaction:

تعليقات