القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

عائلة "معنّف أساتذة" تستغرب المتابعة القضائية بتهمة "انتحال صفة"



كشفت عائلة المتهم بتعنيف أساتذة خلال مسيرة احتجاجية بالعاصمة الرباط، الأسبوع الماضي، معطيات جديدة تفيد بأنه لم ينتحل صفة عون سلطة، إذ ظل يشتغل عوْنا متدربا مع السلطة المحلية في الرباط منذ أزيد من سنة، وكان ينتظر تسوية وضعيته الإدارية والمالية.

وحسب الإفادات التي قدمها أحد أفراد عائلة “س.ب”، الذي أثار ضجّة كبيرة في مواقع التواصل الاجتماعي، بعد ظهوره في مقاطع “فيديو” وهو يُسقط أستاذا بركلة في رجليه من الخلف، مع اعتدائه على أستاذ آخر بنفس الطريقة، فإنّ المَعني بالأمر طالب جامعي كان يعمل مُساعد محاسب في فندق مصنف بمدينة الرباط، قبل أن يلتحق بالعمل متدربا كعون سلطة منذ 15 شهرا.

ووفق المصدر نفسه فإن “س.ب”، المزداد سنة 1994، اشتغل مع السلطات طيلة حالة الطوارئ الصحية، “وكان عوْنا نشيطا ضمن أعوان السلطة الذين اشتغلوا في الصفوف الأمامية لمواجهة كورونا”، وزاد: “نحن نتوفر على صور تؤكد ذلك، وكان ينتظر تسوية وضعيته الإدارية والمالية منذ سنة ونصف”، مستغربا اتهامه بانتحال صفة.

واستنادا إلى المصدر نفسه فإنّ المتهم بتعنيف أساتذة تمت المناداة عليه في إطار عمله الاعتيادي كعون سلطة من أجل العمل والمشاركة في تأطير المسيرة الاحتجاجية التي خاضها الأساتذة المتعاقدون، وأُسندت إليه أيضا مهمة إخلاء الفنادق من الأساتذة، وكذا فحص تراخيص التنقل، نظرا للوضعية الوبائية التي يعيشها المغرب.

وفي وقت أثارت واقعة تعنيف الأساتذة جدلا كبيرا، بخصوص قانونية تدخل أعوان السلطة في تفريق الاحتجاجات، قال قريب “س.ب” الذي تحدث إلى هسبريس إن المعني بالأمر ليس لديه أي تكوين في مجال تسيير المظاهرات، مضيفا: “لم يكن يتوفر على أي حماية جسدية أو إدارية، إذ تعرض هو أيضا للضرب والرفس من طرف المشاركين في المسيرة الاحتجاجية، وأمام الوضعية التي تتسم بالعنف المتبادل وغياب التأطير وجد نفسه في المعركة بدون حماية أو نصائح لتفادي ما وقع”.

ولا تنفي عائلة “س.ب” تعنيف ابنها للأساتذة كما هو موثق في مقاطع “الفيديو”، لكنها تؤكد أنه لم ينتحل صفة عون سلطة، “ولم تُقدم له أي نصائح لتفادي ما وقع، كما أنه لم تسبق له المشاركة في أي مظاهرة ولا علم له بالملف المطلبي للأساتذة المتعاقدين”.

وكشفت واقعة تعنيف “عون السلطة” الموجود حاليا رهن الاعتقال، والمتابع بتهمة “الضرب والجرح وانتحال صفة والتدخل في أعمال أمرت بها السلطات العامة”، الهشاشة التي يشتغل فيها أعوان السلطة، إذ قال قريب “س.ب” إن “رغبته في تسريع تسوية وضعيته الإدارية حتمت عليه بعض الممارسات التي لا يرضاها لنفسه”، مضيفا: “كان مقتنعا بأن دوره هو تنفيذ تعليمات قائد المنطقة”، وزاد: “هم يقولون إنه منتحل صفة، وهذا غير صحيح، لأنه اشتغل معهم منذ ما قبل كورونا”.

عن موقع هسبريس
reaction:

تعليقات