القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

فرنسا: حجر شامل وإغلاق المدارس لمواجهة الموجة الثالثة من فيروس كورونا



 قرر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء توسيع الإغلاق الجزئي لمواجهة فيروس كورونا، ليشمل جميع أراضي البلاد لمدة أربعة أسابيع. كما أعلن في خطاب إغلاق المدارس لثلاثة أسابيع، اثنان منها ستصادف عطلة الربيع. وقال ماكرون إن الوفيات في بلاده جراء الوباء قد تصل إلى 100 ألف حالة قريبا.

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء توسيع نطاق إجراءات مكافحة كوفيد-19 لتشمل كامل الأراضي الفرنسية لمدة أربعة أسابيع اعتبارا من السبت وإغلاق المدارس لمدة ثلاثة أسابيع، في محاولة لوقف الموجة الوبائية الثالثة.
وسيم الأحمر يفسر الإجراءات الجديدة

وتنص القيود على حظر تجول من الساعة 19,00 (17,00 بتوقيت غرينتش)، وإغلاق بعض الشركات وفرض قيود على التنقلات. وأسبوعان من بين الأسابيع الثلاثة التي ستغلق خلالها المدارس تصادف عطلة الربيع التي سيتم توحيدها في جميع أنحاء البلاد.

وقال ماكرون "إنه أفضل حل لإبطاء انتشار الفيروس" مضيفا أن فرنسا نجحت في إبقاء مدارسها مفتوحة لفترة أطول مقارنة بالكثير من الدول المجاورة خلال الجائحة.

وأضاف ماكرون في خطابه للأمة "إذا لم نتحرك الآن سنفقد السيطرة على الوضع".
القيود الصحية الجديدة بعين طبيب

وقال ماكرون إن وفيات فيروس كورونا في فرنسا قد تصل إلى 100 ألف قريبا. وأعلنت وزارة الصحة الفرنسية الأربعاء أن إجمالي الوفيات وصل إلى 95337 منذ ظهور الوباء في البلاد.

وفيما يتعلق باللقاح قال ماكرون إنه اعتبارا من 16 أبريل نيسان سيكون بمقدور الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما الحصول على التطعيم ضد كوفيد-19، وسيتم اعتبارا من 15 مايو/ أيار تخفيض الحد الأدنى للسن ليتاح التطعيم لمن تزيد أعمارهم على 50 عاما.

وقد تتسبب القيود الجديدة في إبطاء وتيرة تعافي ثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو من ركود العام الماضي

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز
reaction:

تعليقات