القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

الجامعة الوطنية لموظفي التعليم تخوض أيام غضب نضالية أيام 22 و23 و24 مارس 2021


من أجل كرامة الشغيلة التعليمية، الجامعة الوطنية لموظفي التعليم تخوض أيام غضب نضالية وتدعو مناضلاتها ومناضليها إلى خوض وإنجاح المحطات النضالية أيام 22 و23 و24 مارس 2021 ويومي 5و6 أبريل 2021 مصحوبة بوقفات احتجاجية بالمديريات الإقليمية أو الأكاديميات الجهوية.
إن الجامعة الوطنية لموظفي التعليم وفي إطار تبنيها ودعمها لنضالات مختلف الفئات التعليمية المتضررة ومتابعة منها لمستجدات الساحة التعليمية، وهي تنتظر من الوزارة التعاطي الإيجابي مع المطالب العادلة والمشروعة للشغيلة التعليمية من أجل الحد من كل التراجعات التي تستهدف ما تبقى من مقومات المدرسة العمومية ومكتسبات العاملين بها. وفي ظل تنامي حالة الاحتقان الذي وصل إلى حالة غير مسبوقة بالقطاع، وبالنظر إلى ما تواجه به الخطوات النضالية الاحتجاجية الراقية للفئات التعليمية من قمع ممنهج والذي أصبح يشكل اللغة الرسمية المستعملة من طرف السلطات العمومية.
وانسجاما مع موقفها المبدئي الداعم لنضالات مختلف الفئات التعليمية المتضررة، وتماشيا مع مطلب الجامعة الداعي إلى توحيد الفعل النضالي والاحتجاجي على أرضية الملف المطلبي الموحد للشغيلة التعليمية بعيدا عن الحسابات الضيقة وإعلاء لمصلحة الشغيلة التعليمية.
فإن الجامعة الوطنية لموظفي التعليم تعلن ما يلي:
  استنكارها استغلال الظرفية الحالية لقمع النضالات السلمية الحضارية المشروعة لعموم الشغيلة التعليمية والحط من كرامتها بأساليب الترهيب واستعمال البلطجة.
  دعوتها الوزارة والحكومة إلى إعمال العقل والإسراع في فتح حوار مسؤول، يفضي لإيجاد حل شامل لملف الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ويضمن جميع حقوقهم وعلى رأسها الحق في الإدماج في الوظيفة العمومية وبالتالي تجنيب قطاع التربية والتكوين المزيد من الاحتقان، مع التعجيل بإخراج نظام أساسي لموظفي الوزارة على أساس أن يكون عادلا ومنصفا ومحفزا، يتدارك ثغرات اتفاق آخر الليل (نظام 2003) ويحافظ على المكتسبات ويقطع مع سياسة التراجعات، ويضع حدا للمآسي التي تعيشها الأسرة التعليمية وأن يكون دامجا وموحدا لكل الفئات والمكونات العاملة بالقطاع.
  دعوتها وزارة التربية الوطنية إلى الالتزام باتفاقاتها مع النقابات التعليمية في إطار الحوار القطاعي وذلك بإصدار المراسيم التعديلية للطي النهائي للملفات التي سبق التوافق بشأنها (الإدارة التربوية، الشهادات العليا، التوجيه والتخطيط، التكليف بالتدريس خارج الإطار الأصلي) 
  تشبثها بالوحدة النضالية كخيار استراتيجي لتسوية جميع الملفات العالقة للأسرة التعليمية وتأكيدها على الاستعداد التام لخوض كافة الأشكال النضالية الوحدوية إلى جانب كل الفئات المتضررة. 
واستمرارا للمحطات النضالية المسؤولة لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات العليا (الإجازة والماستر وما يعادلهما) وتنفيذا للمحطة الثانية من البرنامج النضالي الذي سطره الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، ونضالات المحلقين التربويين وملحقي الاقتصاد والإدارة والمكلفين خارج إطارهم الأصلي والمقصيين من خارج السلم، والمطالبين بالتسريع بالتسوية المادية للترقيات، ...
فإن الجامعة الوطنية لموظفي التعليم تدعو مناضلاتها ومناضليها وعموم الشغيلة التعليمية إلى:
+ حمل شارة الغضب طيلة البرنامج النضالي.  
+ خوض وإنجاح المحطات النضالية (الإضراب) أيام 22 و23 و24 مارس 2021 ويومي 5و6 أبريل 2021 مصحوبة بوقفات احتجاجية بالمديريات الإقليمية أو الأكاديميات الجهوية. 
+ متابعة الندوة الصحفية التي ستبث على صفحة الجامعة على الفيس بوك، والتي ستنظم يوم الخميس 01 أبريل 2021 ابتداء من الساعة 10:00 بالمقر المركزي للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب الكائن ب 20 زنقة باستور حي الليمون الرباط، ولاطلاع الرأي العام الوطني على ما يجري بقطاع التربية الوطنية بعيدا عن خطاب البهرجة وتزييف الحقائق، وأفاق تعاطي الجامعة مع الدينامية النضالية على الساحة التعليمية والنقابية. 
+ تنظيم ندوات وأيام دراسية عن بعد مرتبطة بمآل الملف المطلبي الشغيلة التعليمية والفئات المتضررة وأزمة الحوار القطاعي، سيعلن عنها عبر ملصقات خاصة طيلة هذا البرنامج النضالي.

الرباط في 21 مارس 2021 
وما ضاع حق وراءه طالب
الجامعة الوطنية لموظفي التعليم تخوض أيام غضب نضالية أيام 22 و23 و24 مارس 2021


reaction:

تعليقات