القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

تتويج 20 ثانوية بجائزة المدرسة الدولية المرموقة



تمكنت عشرون ثانوية مغربية، من بين 30 مرشحة عبر سبع مناطق بالمملكة، من الحصول على جائزة المدرسة الدولية المرموقة، التي يقدمها المجلس الثقافي البريطاني بالمغرب، بتعاون مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي.

وتسلمت المؤسسات الفائزة، الجمعة الماضي، في حفل أقيم بالرباط، الجائزة الكاملة والمعتمدة لمدة ثلاث سنوات (2020 – 2023)، من قبل ضيوف بارزين من وزارة التربية والتعليم والمجلس الثقافي البريطاني، كما حصلت على تذكارات وشهادات وامتيازات عديدة، أبرزها إمكانية توظيف علامة هذا البرنامج، والتي هي على شكل طائرة ورقية تحمل شعار المدرسة الدولية، على جميع وسائلها التواصلية الورقية وموادها الدعائية لمدة ثلاث سنوات.

وأوضح توني رايلي، مدير المجلس الثقافي البريطاني، “إن جائزة المدرسة الدولية، التي تعد علامة مرموقة ومشرفة للمدارس، تمكن من إعطاء بعد دولي للتدريس والتعلم، من خلال مشروع ربط الفصول الدراسية، الذي يساعد المدارس في أكثر من 30 دولة على بناء شراكات دائمة مع مدارس في المملكة المتحدة ومع بعضها البعض”.

ويوفر المشروع المذكور، وهو عبارة عن برنامج مصمم لمساعدة الشباب على اكتساب المعارف والمهارات والقيم اللازمة للعيش والعمل في اقتصاد معولم، (يوفر) للمدرسين والمديرين أيضا، فرصة للتطوير المهني والولوج الرقمي إلى الموارد المخصصة لدعمهم، إذ ساهم، منذ إطلاقه في 2015 وإلى غاية 2018، في تعزيز قدرات 65000 مدرس و 20000 مدير مدرسة حول العالم، ومساعدتهم على دمج مجموعة أساسية من المهارات في المناهج الدراسية.

ويهدف المشروع ذاته، إلى تحسين التعليم في المملكة المتحدة وفي الخارج، من خلال التطوير المهني للمدرسين وقادة المدارس، وتوفير فرص للحوار المهني لصانعي القرار، ومنح مكافآت للمدارس التي تزود الشباب بالمعرفة والمهارات للعيش والعمل في اقتصاد معولم، ثم الوصول عبر الإنترنت إلى موارد عالية الجودة لمساعدة المدرسين على تجويد نتائج التعلم الخاصة بالشباب، فضلا عن الشراكات المستدامة بين المدارس في المملكة المتحدة وفي الخارج .

يشار إلى أن جائزة المدرسة الدولية، هي جائزة سنوية يمنحها المجلس الثقافي البريطاني للمدارس المنتقاة بعد تقييم صارم لملفاتها، بناء على مقاربة تطوير مدرسي شمولية، تشجع القادة على تعزيز العمل الجماعي والابتكار وإدارة المشاريع، مع المشاركة في ورشات للإخبار وللتواصل الإلكتروني.

ويجمع حفل توزيع الجوائز، الذي أقيم هذه السنة بالرباط، عددا كبيرا من المدارس من جميع أنحاء البلاد، كما يسمح بتعزيز التبادل الغني للأفكار وإنشاء مجتمع حيوي من مهنيي التربية.

عن جريدة الصباح
reaction:

تعليقات