القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

وزير التربية الوطنية يترأس اللقاء التنسيقي الجهوي على مستوى أكاديمية جهة درعة تافيلالت ويدشن مشاريع تنموية بورزازات.



من ورزازات: عبد الرحيم الخايف

تابع رؤساء مجالات ومشاريع تنزيل مقتضيات القانون الإطار 51.17 ورؤساء المصالح بالمديرية الإقليمية لورزازات عن بعد يوم السبت 27 فبراير 2021 ابتداء من الساعة الثانية والنصف زوالا بمركز التكوينات والملتقيات حمان الفطواكي بورزازات، أشغال اللقاء التنسيقي الجهوي على مستوى أكاديمية جهة درعة تافيلالت المنظم بمدينة زاكورة، والذي ترأسه السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي.
ويهدف هذا اللقاء التنسيقي الجهوي إلى عرض تقدم عملية تفعيل مشاريع تنزيل القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي عل المستوى الجهوي، وكذا وضعية تنفيذ برامج عمل الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت لسنة 2021.
ويوم الأحد 28 فبراير 2021، أشرف السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بمعية السيدة وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي والسيد الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي والسيد عامل إقليم ورزازات وبحضور السادة الكتاب العامون، على الافتتاح الرسمي لمعهد التكوين في مهن الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية بورزازات.
وقد تم إحداث هذا المعهد، لمواكبة الإستراتيجية الوطنية للطاقة، وعهد بتدبيره لمهنيي القطاع، في إطار الشراكة بين القطاعين العام والخاص، بموجب الاتفاقية الموقعة في حضرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده في 31 ماي 2011، للمساهمة في تنمية التكوين المهني في هذا المجال الحيوي، من خلال توفير الحاجيات من اليد العاملة والكفاءات المؤهلة في قطاع الطاقات المتجددة والقطاعات ذات الصلة بالنجاعة الطاقية، عبر إحداث ثلاثة معاهد متخصصة في كل من وجدة وطنجة وورزازات.
وتجدر الإشارة، أن إحداث وتجهيز هذا المعهد تم بكلفة مالية بلغت 139.5 مليون درهم، ويوفر طاقة استيعابية تبلغ 400 مقعد بيداغوجي سنويا، وقد شرع برسم الموسم التكويني 2020 /2021، في استقبال المتدربات والمتدربين الذين يتلقون تكوينهم في شعبة أنظمة الطاقة الشمسية وشعبة النجاعة الطاقية.
كما اطلع السيد الوزير على تصاميم مشروع المدرسة العليا للتكنولوجيا بورزازات، ويعرف هذا المشروع الذي تبلغ طاقته الاستيعابية 4200 طالبة وطالب بتكلفة مالية قدر ب 30مليون درهم، تقدما في أشغاله، مما سيمكن من اعتماد مجموعة من المسارات على المستوى القريب لكل من الدبلوم الجامعي التقني في التخصصات الآتية:
- الهندسة الكهربائية
- الهندسة المعلوماتية
- الهندسة الصناعية والصيانة
- والهندسة المدنية
والإجازة المهنية في:
- النجاعة الطاقية والطاقات المتجددة
- اللوجستيك والتأمين وقانون النقل
- إدارة الاقتصاد والتسيير، الإدارة الدولية، ثنائية اللغة الإنجليزية
- الإدارة السياحية.
كما أشرف السيد الوزير أيضا بمعية السيدة وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، والسيد الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي، بحضور السادة عامل إقليم ورزازات و الكتاب العامين للقطاعات الثلاثة للوزارة والمديرة العامة لوكالة حساب تحدي الألفية-المغرب، ومساعدة المدير المقيم لهيئة تحدي الألفية ورئيس الفيدرالية الوطنية للصناعة الفندقية بالمغرب، على حفل إعطاء انطلاقة أشغال تأهيل و توسعة المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية الفندقية والسياحية بورززات.
وتجدر الإشارة، أن مشروع توسعة وتحويل نمط تدبير هذا المعهد، الذي يستفيد من دعم صندوق "شراكة" المحدث في إطار برنامج التعاون "الميثاق الثاني، يندرج في سياق تنزيل خارطة الطريق لتطوير التكوين المهني، التي تم تقديمها أمام صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده في أبريل 2019. 
ويهدف مشروع تأهيل هذا المعهد الذي سيوفر أزيد من 450 مقعد سنويً، إلى إحداث أربعة شعب جديدة بقطاع السياحة والفندقة وإلى تكييف شعبة "مرشدي الفضاءات الطبيعية " التي تدرس في المعهد.
وتبلغ الكلفة الإجمالية لهذا المشروع، إلى 32.851.183.84 درهم، منها مساهمة قدرها 29,2 مليون درهم لصندوق "شراكة

reaction:

تعليقات