آخر الأخبار

طلبة صحراويون يرفعون "أعلام البوليساريو" داخل جامعة أكادير

طلبة صحراويون يرفعون "أعلام البوليساريو" داخل جامعة أكادير



استعرت من جديد نيران المواجهة بين فصيل الطلبة الصحراويين وفصيل طلبة الحركة الثقافية الأمازيغية داخل جامعة ابن زهر بأكادير، على إثر وفاة الطالب عبد الرحمان بدري، المُنحدر من مدينة كلميم، بعد تراشق بالحجارة بين الفصيلين؛ وهو ما دفع عدد من المنتمين إلى الفصيل الصحراوي إلى تنظيم مسيرة وحلقيات مفتوحة أمام جنبات الحي الجامعي.

وكانت مواجهات دامية اندلعت، السبت 16 ماي الجاري، بين فصيل الحركة الثقافية الأمازيغية وفصيل الطلبة الصحراويين، بدأت بكتابات حائطية بالصباغة، ثم تطورت إلى مطاردات بكل من حي السلام وحي الداخلة، حيث حوَّلا فضاء كلية الآداب إلى ساحة حرب بالحجارة والأسلحة البيضاء، سقط على إثرها طالب ينتمي إلى الأقاليم الجنوبية، متأثرا بجروحه.


وعاشت جنبات الحي الجامعي، في الساعات الأولى من صباح أمس الاثنين، حالة من التوتر والترقب الشديدين في صفوف الطلبة، بعد تنظيم فصيل الطلبة الصحراوين والقاعديين مسيرة تأبينية وحلقية تكلّلتها أناشيد وشعارات تتغنى بالجبهة الانفصالية "البوليساريو".

كما حمل الطلبة، الذين ينتمي معظمهم إلى الأقاليم الجنوبية والذين وكانوا يرتدون ملابس عسكرية، أعلام التنظيم الانفصالي داعين إلى تقرير المصير وتحرير "الساقية الحمراء".

وتأتي هذه التطورات بالتزامن مع احتفالات جبهة "البوليساريو" التي أحيت الذكرى الـ45 "لاندلاع الكفاح"، بمنطقة تيفاريتي، التي تعتبرها "محررة".

واتهمت التنسيقية الوطنية للحركة الثقافية الأمازيغية فصيل الطلبة الصحراويين بالهجوم على الحركة بشكل علني ورسمي أمام الطلبة من داخل حلقية في الحي الجامعي، يوم الجمعة الماضي (18 ماي)، واقتحام غرف الطلبة من داخل الحي الجامعي في اليوم نفسه، لتستمر هذه الهجومات حتى السبت (19 ماي).

وأضافت التنسيقية، في بلاغ لها، أن "مناضلي الحركة، طلاب الدراسات اﻷمازيغية وكذا عموم الطلبة، تفاجؤوا بهجوم ما سمته "عصابة" ملثمة ومدججة بمختلف أنواع الأسلحة ومنعهم من اجتياز الامتحانات"، مشيرا إلى أن طلبة الحركة انسحبوا من داخل كلية الآداب والعلوم الإنسانية "وغادروا المكان تفاديا لانجرار الوسط الطلابي إلى مستنقع العنف".

وقالت مصادر من داخل الحي الجامعي أن "الطلبة الصحراويين قاموا بتشكيل أربع مجموعات تتكون من حوالي 20 فردا مدججين بالأسلحة وتقوم بتمشيط الأحياء المجاورة للكليات (السلام، الداخلة، ساحة الود)، وتعرض معظم الطلبة المنحدرين من الجنوب الشرقي لاستفزازات وللتهديد بالتعذيب والقتل إذا لم يتم إخلاء الحي الجامعي، كما تعرضت الطالبات لمختلف أنواع التهديد بالاغتصاب، وقالت إن "هذا الاستفزاز استمر طوال ثلاثة أسابيع".

وتابعت أن: "هؤلاء قاموا بتعنيف وتفتيش طلبة الدراسات الأمازيغية بالقرب من قاعات الامتحان وبكل أرجاء الكلية، كما تمت سرقة هاتف أحد الطلبة"، موردة أنه "بعد ذلك مباشرة سيتم اقتحام غرف الطلبة بالحي الجامعي وتخريبها وسرقة ممتلكاتهم والاعتداء على طلبة ناطقين بالأمازيغية بالحي الجامعي".

وأوردت المصادر الطلابية أنه "مباشرة بعد كل هذه التطورات انطلق الرشق بالحجارة وقنينات الزجاج وإشهار الأسلحة لقرابة ساعة، في اليوم الأخير لامتحانات شعبة الدراسة الأمازيغية، حيث احتمى فيها الطلبة داخل الكلية مغلقين الأبواب لكيلا يصل إليهم المجرمون؛ وهو ما زرع الرعب في نفوس الطلبة والطالبات الذين خرجوا من قاعة الامتحان فورا".


من جهة أخرى، أوردت اللجنة الإعلامية للطلبة الصحراويين في موقع أكادير أن "الحركة الأمازيغية تقف وراء تصفية الطالب عبد الرحيم بدري، الذي هو من مواليد أسرير في كلميم.

وأكدت أن الطالب "اغتيل من طرف المخزن بيد أزلامه في الحركة "المخزنية" أمام الكلية، خلال توجهه مع رفاقه لتجديد رواق الطلبة الصحراويين الذي حرقه مرتزقة المخزن، وليس كما يروجه الإعلام المخزني بأنه اغتيل عند أماكن اجتياز الطلبة امتحاناتهم بمدرج اللغة الأمازيغية"، وفق تعبير اللجنة.

في السياق، يقول الناشط الأمازيغي منير كجي إن "الجامعة المغربية عوض أن تكون فضاء للعلم والمقارعة الفكرية بين الطلبة، أصبحت مرتعاً للعنف والتدمير من لدن الطلبة الصحراويين الانفصاليين، بمساعدة "أزلام" البرنامج المرحلي، الذين حولّوا جامعة ابن زهر بأكادير إلى ساحة حرب"، مشيرا إلى أن "عددا من الطلبة يعيشون حالة من التذمر النفسي جراء تعطل مصالحهم الدراسية".

وأورد الناشط أن "الطلبة الصحراويين خرجوا في مسيرات حاملين أعلام الجبهة الانفصالية ومرددين أناشيد تتغنى بالتنظيم الانفصالي أمام مرأى ومسمع من السلطات التي لم تحرك ساكناً وظلت تراقب الوضع من بعيد"، قبل أن يلفت إلى أن "هؤلاء انتظروا ذكرى تأسيس الجبهة من أجل الهجوم على الطلبة وتحويل الحرم الجامعي إلى ساحات حرب".

وتابع كجي أن "هذه الأحداث مُدبرة من قبل بعض القوى الخارجية، تأتي في مقدمتها الجزائر التي تريد خلق القلاقل داخل المغرب"، وقال إن "الطلبة القادمين من الأقاليم الجنوبية يستفيدون من امتيازات كبيرة ومن "ريع" جامعي، تجعلهم فوق القانون".
 
عن موقع هسبريس









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014