آخر الأخبار

وقفة احتجاجية بمديرية الصخيرات تمارة ضد مفتش للغة العربية

وقفة احتجاجية بمديرية الصخيرات-تمارة ضد مفتش للغة العربية تزامنا مع ندوة له حول: "توحيد الكتاب المدرسي بالثانوي التأهيلي"
 
   نظم أساتذة اللغة العربية للسلك الثانوي الإعدادي والتأهيليي بمديرية الصخيرات تمارة وقفة احتجاجية صباح يوم الخميس 17 ماي 2018، استجابة لبيان التنسيق النقابي السداسي للنقابات الست الأكثر تمثيلية:     النقابة الوطنية للتعليم// الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، الجامعة الوطنية لموظفي التعليم// الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، والجامعة الحرة للتعليم// الاتحاد العام للشغالين، والنقابة الوطنية للتعليم// الفيدرالية الديمقراطية للشغل، الجامعة الوطنية للتعليم// الاتحاد المغربي للشغل، والجامعة الوطنية للتعليم// التوجه الديمقراطي، الذي دعا (البيان) إلى هذه الوقفة احتجاجا على ما اعتبره: " تمادي السيد المفتش في استفزازاته واتصالاته المشبوهة وإغراءاته لبعض الأستاذات والأساتذة وتجاوز صلاحياته إلى حد  إهانة أطر الإدارة التربوية"، كما طالب البيان مصالح المديرية الإقليمية بـ" بحفظ  وعدم الأخذ بمراسلات وتقارير المفتش المذكور الواردة عليها بعد البلاغ الصادر عن النقابات يوم 24 ابريل 2018" و" الإفراج الفوري عن القرارات والإجراءات الإدارية المتخذة من طرف المفتشية العامة لإنصاف المتضررات والمتضررين من ضحايا سلوكات المفتش"، كما أكد البيان على دعوته الأساتذة إلى الاستمرار في" مقاطعة ندوات ولقاءات وزيارات المفتش المذكور". وقد ردد المحتجون أثناء الوقفة عدة شعارات من قبيل : "بغينا تأطير تربوي، ماشي تفتيش بوليسي"، "نعم نعم للتأطير، لا لا للتحقير"، "باي باي زمان الطاعة، هذا زمان المقاطعة"...
  وأشار مصدر نقابي من داخل الوقفة إلى أن السيد المدير الإقليمي قد أحال ملف المفتش على المفتشية العامة، كما أكد أن السيد مدير الأكاديمية قد أصدر توجيهاته بتجميد أنشطة المفتش في انتظار صدور القرار النهائي للمفتشية العامة في الأمر. وأكد (المصدر) أيضا أنه رغم الضغوطات التي يمارسها المفتش فإن الأساتذة مستمرون في التزامهم بمقاطعة زيارات وندواته التي اعتبرها استفزازية تروم خلق المزيد من التوتر والصراعات بعيدا عن الأهداف الجوهرية للتفتيش التربوي، ومن ذلك، يضيف المصدر، تنظيمه لندوة بمقر مفتشية التعليم بالمديرية الإقليمية بالصخيرات تمارة حول: "توحيد الكتاب المدرسي بالثانوي التأهيلي"، رغم ما يحمله عنوان الندوة من تعارض مع توجهات الميثاق الوطني واستراتيجية الوزارة والتزاماتها مع الناشرين في ما يتعلق باختيار مبدأ التعددية والتنوع بدل الأحادية في تأليف الكتب المدرسية









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014