آخر الأخبار

كتاب " دليل مدرِّسة ومدرِّس اللغة الأمازيغية سلك التعليم الإبتدائي " تطوير للممارسات التعليمية للغة الأمازيغية وإرتقاء بجودة التعلمات

أصدر مؤخرا كتاب دليل مدرِّسة ومدرِّس اللغة الأمازيغية- سلك التعليم الإبتدائي، لفريق من مؤلفي مركز البحث الديداكتيكي والبرامج البيداغوجية بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية : محمد البغدادي، فاطمة أكناو، عبد السلام خلفي، بنعيسى يشو، بوشرى البركاني، كمال أقا، علي موريف، وهو كتاب من157 صفحة ضمن سلسلة دلائل رقم : 6 منشورات المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية بالرباط. وحسب فريق المؤلفين فإن هذا الدليل البيداغوجي الموجه إلى مدرسات ومدرسي اللغة الأمازيغية الممارسين بسلك التعليم الإبتدائي، يندرج في سياق الإصلاحات الراهنة التي تشهدها المنظومة الوطنية للتربية والتكوين الرامية إلى تطوير النموذج البيداغوجي القمين بتجويد التعلمات ذات الصلة بالتمكن من اللغات .

ويهدف إلى تعزيز وتنمية القدرات المهنية للمدرسات والمدرسين من أجل القيام بالمهام المنوطة بهم، خاصة ما يتصل بتخطيط وتدبير وتقييم وتقويم أنشطة اللغة الأمازيغية، وتمكينهم من امتلاك الطرائق والإستراتيجيات الكفيلة بتنمية وتطوير الكفاية التواصلية لدى المتعلمات والمتعلمين في شقيها الشفوي والكتابي. كما يضيف الساهرون على الدليل الذي سيساهم في التكوين الذاتي للأطر التربوية للغة الأمازيغية ودعم وتعزيز رصيدهم المعرفي في جملة من القضايا ذات الصلة بتدريس اللغة الأمازيغية، بكونه يتكون من ثلاثة فصول وملحقين الأول حول البعد التاريخي والحضاري في الكتب المدرسية للغة الأمازيغية، والثاني حول مجال الثقافة والأدب الأمازيغيين، هذا إضافة إلى مسرد للمصطلحات البيداغوجية.

ويضم الفصل الأول المرجعيات المؤسِّسة والتربوية والتنظيمية لتدريس اللغة الأمازيغية، كما يبرز أهم الوظائف التي تترتب عن تدريسها انطلاقا من تلك المرجعيات، مع توضيح الكيفية التي تم بها تأهيل وتهيئة هذه اللغة لسنيا على مستويات تدبير الحرف والقواعد الإمالائية والمعجم لتيسير عملية تعليمها وتعلمها. كما يشرح ويفسر الطريقة المتبعة بيداغوجيا لتدبير التنوع اللغوي على مستوى البرامج الدراسية والكتب المدرسية.

ويركز الفصل الثاني المخصص للشق الشفوي من الكفاية التواصلية على أهم المفاهيم ذات الصلة بمقاربة التدريس بالكفايات، من خلال التعريف بالكفاية التواصلية في شقها الشفوي، بمكونيه الفهم والتعبير من الناحية النظرية معززة بدروس نموذجية لتدبير وتقويم مهارتي الإستماع والتحدث.

ويعالج الفصل الثالث المخصص للشق الكتابي من الكفاية التواصلية بمكونيه الفهم والإنتاج أهم الجوانب النظرية لتدريس مهارتي القراءة والكتابة، إذ يركز على تعلم القراءة للمبتدئين، على المركبات الخمس للقرائية المتعارف عليها دوليا والمتمثلة في : الوعي الصوتي، والمبدأ الأبجدي، والطلاقة، والمعجم أو "الحصيلة اللغوية"، والفهم معززة بأمثلة توضيحية، كما يقدم نماذج لكيفية تنمية استراتيجيات القراءة عند المتقدمين عبر مراحلها الثلاث، ما قبل وأثناء وبعد القراءة بنوع من المزج بين بين البعدين النظري والعملي.

وفي الأخير وجب التأكيد على أن هذا الكتاب من بين الدعائم البيداغوجية التي وجب بالضرورة التوفر عليها من قبل مدرسي اللغة الأمازيغية وذلك بغية تطوير الممارسات الصفية والإرتقاء بجودة التعلمات.

عبد الرحمان شرقي أستاذ اللغة الأمازيغية بالمديرية الإقليمية للصويرة.

المرجع : البغدادي، أكناو، خلفي وآخرون(2017). دليل مدرسة ومدرسي اللغة الأمازيغية سلك الإبتدائي. (ط1). الرباط : المعارف الجديدة









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014