آخر الأخبار

المديرية الإقليمية بإفران تشرع في تنفيذ المذكرة الإطار بشأن إجراء الدراسة للبرنامج الدولي لتقويم التلاميذ pisa2018

ترأس السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ،يوم الخميس 15مارس2018 زوالا بقاعة الندوات بثانوية علال الفاسي التأهيلية ،لقاء تنسيقيا حول التحضير للدراسة الرئيسية للبرنامج الدولي لتقويم التلاميذ «pisa2018 » ;وذلك بهدف تفعيل مقتضيات المذكرة الوزارية الإطار رقم 046*18 بتاريخ 15فبراير 2018بشأن إجراء الدراسة الرئيسة للبرنامج الدولي لتقويم التلاميذ pisa2018الذي تشرف عليه منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية OCDE،وقد حضر هذا اللقاء أعضاء الفريقين المحلي والإقليمي المشكلين في إطار هذه الدراسة ، عينة من التلاميذ الذين لاتتجاوز أعمارهم 15سنة وعددهم 42ينتمون للثانوية التأهيلية علال الفاسي 

يذكر أن المغرب يشارك لأول مرة في هذا البرنامج الذي يعتمد على ما يعرف بالتقويم الإلكتروني أي توظيف الوسائط الإلكترونية في إجراء الاختبارات ويعتبر من أهم برامج التقويم حيث استقطب في هذه الدورة 81دولة مشاركة.

وفي ذات السياق استهل اللقاء بكلمة توجيهية من قبل السيد المدير الإقليمي أبرز من خلالها سياق اللقاء وأهميته ،وأثنى على الجهود المبذولة لانعقاده متمنيا أن يحقق الأهداف المرجوة ،تلته كلمة لمنسق الفريق الإقليمي للتمرير والذي وضح طريقة العمل التي سيعتمد في إطار هذه المحطة التدريبية وفق برنامج مسطر سلفا بموجب المذكرة الوزارية التي تؤطر الموضوع.

    ترأس السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ،يوم الخميس 15مارس2018 زوالا بقاعة الندوات بثانوية علال الفاسي التأهيلية ،لقاء تنسيقيا حول التحضير للدراسة الرئيسية للبرنامج الدولي لتقويم التلاميذ «pisa2018 » ;وذلك بهدف تفعيل مقتضيات المذكرة الوزارية الإطار رقم 046*18 بتاريخ 15فبراير 2018بشأن إجراء الدراسة الرئيسة للبرنامج الدولي لتقويم التلاميذ pisa2018الذي تشرف عليه منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية OCDE،وقد حضر هذا اللقاء أعضاء الفريقين المحلي والإقليمي المشكلين في إطار هذه الدراسة ، عينة من التلاميذ الذين لاتتجاوز أعمارهم 15سنة وعددهم 42ينتمون للثانوية التأهيلية علال الفاسي.

   يذكر أن المغرب يشارك لأول مرة في هذا البرنامج الذي يعتمد على ما يعرف بالتقويم الإلكتروني أي توظيف الوسائط الإلكترونية في إجراء الاختبارات ويعتبر من أهم برامج التقويم حيث استقطب في هذه الدورة 81دولة مشاركة.
   وفي ذات السياق استهل اللقاء بكلمة توجيهية من قبل السيد المدير الإقليمي أبرز من خلالها سياق اللقاء وأهميته ،وأثنى على الجهود المبذولة لانعقاده متمنيا أن يحقق الأهداف المرجوة ،تلته كلمة لمنسق الفريق الإقليمي للتمرير والذي وضح طريقة العمل التي سيعتمد في إطار هذه المحطة التدريبية وفق برنامج مسطر سلفا بموجب المذكرة الوزارية التي تؤطر الموضوع.

   و تحت شعار "جميعا من أجل كسب رهان الحداثة والتنمية وصيانة مقومات الهوية المغربية"، و سيرا على دأبها ونهجها في الاحتفال بالأعياد والمناسبات الوطنية والعالمية، وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يحتفي به العالم يوم 08 مارس من كل سنة، نظمت المديرية الإقليمية بإفران  صباح يوم 09مارس2018، بقاعة الندوات بالمديرية ،حفلا تكريميا لفائدة موظفات المديرية، ترأسه السيد احمد امريني المدير الإقليمي بإفران ،بحضور السادة رؤساء المصالح ، ، إلى جانب جميع السيدات الموظفات بالمديرية.

 افتتح الحفل بكلمة تهنئة من طرف السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي عبر  من خلالها عن دلالات الاحتفاء باليوم العالمي للمرأة  حيث أكد على أن المرأة مكون أساسي ضمن منظومة المجتمع المغربي الذي ينبني أساسا على تكامل وتفاعل كما أشار إلى حضور القوي للمرأة في مختلف القطاعات وعلى كافة المستويات، و انخراطها الفاعل والواعي لكسب رهان تحقيق التنمية والحداثة بكل معانيها وأبعادها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية والتربوية ببلادنا، وبكل البلدان النامية.

و صلة بدلالات الاحتفاء بالمرأة فقد أشار السيد المدير الإقليمي " أن الانفتاح والتحديث في المنظور الجديد والحداثي للمرأة يجب أن يتم في إطار صيانة مقومات الهوية المغربية وثوابتها الحضارية والقيمية، مع اقتناعنا طبعا بأن الارتباط بالهوية يعني صيانتها والعمل على تحديثها لضمان البلوغ إلى مستوى التعايش مع مختلف مكونات المجتمع المحلي والدولي في ظل  تطوير الصلات والروابط بيننا وبين باقي مكونات المجتمع الإنساني"

إلى جانب ذلك ذكر السيد المدير بالاهتمام البالغ الذي أولته وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، ومن خلالها الأكاديميات والنيابات التابعة لها، بقضايا المرأة، وذلك بدمج البعد النوعي في السياسة التربوية، ورفع التحدي لإشراك المرأة في تدبير الشأن التربوي، مما سيشكل علامة في طريق التحديث، ورهانا للحكامة الجيدة في مجال تدبير القطاع.

 وفي الختام تم تكريم مجموعة من الفعاليات النسائية اعترافا بمسيرتهن المليئة بالعطاء و مساهمتهن الفعالة في بناء المجتمع و تحقيق التنمية على مختلف الأصعدة.









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014