آخر الأخبار

خبير يعزو "فشل" ميثاق التعليم إلى عدم العناية بشؤون الأستاذ

قال أحمد أوزي، الخبير في علوم التربية، في محاضرة ألقاها يوم الثلاثاء بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين العرفان بالرباط، إن "ميثاق التربية والتكوين رسم صورة طوباوية ومثالية عن إصلاح التعليم، لكنه فقد عجلاته لأنه لم يهتم بالأستاذ، وتناول الوزارة والمدرسة ولما وصل إلى القسم لم يدخله، لأن الأستاذ هو من ينزل الميثاق".

وأضاف أوزي، في المحاضرة التي تناولت موضوع "أدوار المدرس ومهامه في القرن الحادي والعشرين": "لا يجب استثناء التلميذ المغربي من تلاميذ العالم، فإذا عرفنا كيف نشغله سيشتغل"، كما ذكر أنه "عندما تبقى المدرسة بشكلها العتيق، ويطلب من الطفل ترك التقنيات الحديثة في البيت والذهاب إليها؛ نفهم لماذا لا يحضر، وإذا حضر لماذا يقوم بالفوضى، لأنه في هذه المدارس العتيقة لا يحقق ذاته"، وفق تعبيره.

أوزي، الذي أكد أن الابتكار والإبداع هما عملة المستقبل، تساءل: "هل يستطيع التكوين الذي يقدم الآن أن يلج به المكون سوق العمل في عشرين سنة؟"، وأضاف أن "من الضروري أن نعرف كيف سيكون المجتمع بعد تخرج الطفل بأربعين سنة وإلا سيقع له ما وقع لأصحاب الكهف وعملتهم القديمة".

وأضاف الخبير في علوم التربية أن "المراهق يحتاج إلى من يعرفه، ويفهمه، ثم يعلمه؛ فلا يجب أن يهتم المعلم فقط بالجانب الديداكتيكي، بل لا بد من الاهتمام بالجانب النفسي، ومعرفة المتعلم، وتدبير تقدم تعلم التلاميذ، وإدراك الفروق الفردية بينهم، ومراعاة أساليب تعلمهم، وعدم انتظار الإيقاع نفسه منهم، وإشراكهم في التعلمات".

أوزي، الخبير لدى مجموعة من المنظمات، ومن بينها اليونسكو، استشهد بتقرير للمنظمة أرجعت فيه عدم تلاؤم المنظومات التعليمية في العالم العربي مع العصر إلى عدم تكوينها الأستاذ بقدر كاف، وأكد أن "المعلم هو العنصر المركزي في العملية التعليمية؛ فلا تكفي المناهج والمقررات والإصلاحات"؛ كما بين في سياق حديثه عن مهارات التعامل مع التلاميذ أنه "لا يوجد كسول في القسم، فالكل ذكي بطريقته الخاصة، والكسول هو الذي لم يستطع فهم حاجات التلميذ"، حسب تعبيره.

المتخصص في علوم التربية تحدث أيضا عن ضرورة معرفة حاجات المتعلمين بناء على مراحلهم العمرية من أجل "خلق جسور التواصل والحوار البناء مع شركاء العملية التعليمية"، وأضاف أن السؤال الذي يجب طرحه هو ماذا يمكن أن يتعلم المتعلم؟ بمعنى ما استعداداته، وقدراته، وطاقاته؟.."فالمدرس يجب أن يقوم بتعليم التعلم، وأن ينتقل من دور الملقن إلى دور المسهل للعملية التعليمية"، وفق تعبيره.

وتحدث أوزي عن الفصول المدرسية، قائلا إنها "تتكون من مجموعة غير متجانسة من المتعلمين، وبالتالي من الضروري مراعاة الفروق الفردية بينهم"، وأضاف أن "المعلومات لا تعالج إلا في ظروف انفعالية سارة، يمكن فيها استعمال الوظائف الذهنية، من انتباه، وتفكير، وتصور، وتخيل، وتذكر؛ فكل تهديد وتخويف للمتعلم ينفره ويمنعه من بناء تعلماته".

أوزي طالب المعلمين بمراعاة أساليب التعلم المختلفة للمتعلمين، وذكاءاتهم المتعددة، وبين أن الطفل يحتاج إضافة إلى الرعاية الجسمية، والعقلية المعرفية، رعاية وجدانية، وأن أي إهمال لجانب من هذه الجوانب يعني أن الطفل "سيصير شخصية معاقة"، وأعطى مثالا بمن "ليست لهم القدرة على الحفظ الرياضي المنطقي، ويمكن في الغالب مساعدتهم عن طريق تلحين هذه المعارف، وتحفيز جانب ذكائهم الموسيقي"، وأضاف معلقا: "هذا كان يعرفه أجدادنا عن طريق الحدس"، وأعطى مثالا بمؤسسة القرويين ونظم النحو لتسهيل حفظه على الطلبة.

كما استعرض أستاذ علوم التربية في المحاضرة التي ألقاها مميزات القرن الحادي والعشرين، وذكر من بينها "العولمة التي أزالت الغطاء عن جميع دول العالم، ووضعت قادة العالم أمام خيارين؛ إما التغيير والتطور وإما التخلف"؛ كما تحدث عن "متغير مجتمع المعرفة واقتصاد المعرفة"، وعن شروط إعداد الإنسان الكوني الجديد التي تتمحور حول "التربية على القيم الإنسانية المشتركة، وتعلم العيش معا، والمواطنة العالمية"، إضافة إلى حديثه عن أن جودة التعليم لا تهتم فقط بتوفير مقعد للمتعلم، بل أيضا بـ"تنمية استعداداته وقدراته، وتعليمه كيفية التعلم".

عن موقع هسبريس









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014