آخر الأخبار

اللقاء التنسيقي الجهوي للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق

  عقدت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق اليوم السبت 10 مارس 2018، بمقر المديرية الإقليمية بالناظور اللقاء التنسيقي الجهوي حول تحضير الدخول المدرسي 2018/2019، ودراسة الحصيلة المرحلية للموسم الدراسي الحالي، بحضور السادة رؤساء الأقسام بالأكاديمية والمديرين الإقليميين بالجهة. 

في كلمته الافتتاحية بالمناسبة نوه مدير الأكاديمية السيد محمد ديب بالمجهودات المبذولة على مستوى الأكاديمية والمديريات الإقليمية، وتضمن العرض التقديمي المواكب لكلمته وشروحه، الجهود المنصبة حول توفير الظروف الملائمة للسير الجيد للعملية التعليمية التربوية، ووضع خطط واضحة ومتكاملة استعدادا للدخول المدرسي المقبل، والقرارات والتدابير التي من المتوقع أن يكون لها تأثير جيد على حصيلة هذه السنة، وستسهم بشكل فعال في إنجاح الدخول المدرسي، على مستوى محور الموارد البشرية والدعم الاجتماعي والتجهيزات وتأهيل المؤسسات وغيرها. وبعد التنويه بالعمل الدؤوب لكل العاملين في القطاع على اختلاف مسؤولياتهم ومهامهم ومواقعهم، والدور الإيجابي للشركاء الاجتماعيين ودعم السلطات المحلية، دعا السيد المدير إلى مواصلة الجهود في سبيل الرفع من وتيرة العمل، مع ضرورة تحديد الإكراهات والمعوقات التي تتطلب التدخل والمواكبة الفورية. استجابة للانتظارات المتوقعة جهويا وإقليميا، ومراكمة للنتائج الإيجابية التي طبعت مسيرة هذه الأكاديمية. 


  من جهتهم قدم السادة المديرون الإقليميون عروضا حول الوضعية التربوية بأقاليمهم مستعرضين حصيلة الأسدس الأول من هذه السنة الدراسية، وتحضيراتهم للدخول المدرسي. وقد تطرقت العروض المقدمة خلال هذا اللقاء التنسيقي إلى محورين:
محور حصيلة الأسدس الأول: تضمن الدعم التربوي، بعرض المنجزات وتقويم الحصيلة، لكل المواد اللغوية والعلمية، إلى جانب تحليل نتائج المراقبة المستمرة، وحصر المؤسسات التي تحتاج إلى دعم ومواكبة.


محور تحضير العمل والإجراءات للدخول المدرسي: تضمن حصرا للمؤسسات المعتمدة للدخول المدرسي، والداخليات والمدارس الجماعاتية والمطاعم المدرسية، إلى جانب التأهيل المندمج للمؤسسات التعليمية من صباغة حجرات وداخليات، وربط بالصرف الصحي والماء الشروب والكهرباء، وهدم وتعويض المفكك، وكذا التجهيزات التعليمية المدرسية. إلى جانب البنيات التربوية وتقليص الاكتضاض والأقسام المشتركة، وكذا الدعم الاجتماعي المخصص للتلاميذ من منح دراسية وخدمات الإطعام والإيواء بالداخليات، والكتب والأدوات المدرسية ضمن برنامج مليون محفظة، وحراسة ونظافة المؤسسات، ثم الموارد البشرية، وتنويع العرض التربوي بالمسارات المهنية والمسالك الدولية للبكالوريا.









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014