آخر الأخبار

آسفي : من وضع نقط الدورة الأولى لمادة الفرنسية بثانوية المعتمد بن عباد

أكدت مصادر نقابية متطابقة لجريدة " أنفاس بريس " أن المديرية الإقليمية للتعليم بآسفي " تعيش على ايقاع اختلالات وتجاوزات خطيرة على مستوى تدبير الزمن المدرسي" . وعزت نفس المصادر النقابية أن مرد ذلك إلى "الارتجالية والمحاباة في التكاليف التي أدت إلى ضياع المئات من الساعات التعليمية والتي يروح ضحيتها المتعلمين والمتعلمات، ويزداد الأمر خطورة حينما يتعلق بتلاميذ الثانوي التأهيلي خصوصا الذين تنتظرهم الامتحانات الإشهادية".

في نفس السياق قالت مصادرنا " أن العديد من الأقسام بثانوية المعتمد بن عباد التأهيلية بتراب جماعة آيير بآسفي خصوصا الجذوع المشتركة المقبلين السنة الموالية على اجتياز الامتحان الموحد الإشهادي عرفت هذه المشاكل، بالإضافة إلى أقسام الثانية بكالوريا من مادة الفرنسية". والسبب حسب مصادرنا النقابية هو استفادة أستاذة للمادة من رخصة الولادة منذ منتصف الأسدس الأول، وتمديدها لهذه الرخصة مباشرة بعد استئنافها للعمل، دون أن يتم تعويضها من خلال تكليف أي أستاذ أو أستاذة لتفادي هذا الهدر الخطير في الزمن المدرسي.مما طرح عدة تساؤلات؟
 
ومن المؤكد أن الإدارة التربوية للمؤسسة والمديرية الإقليمية كانت على علم منذ بداية الموسم الدراسي بتاريخ خروج الأستاذة في رخصة الولادة، وبالرغم من توفر المؤسسة على فائض في هذه المادة والذين تم تكليفهم خارجها، وبالرغم من وجود فائض في المادة بالمديرية حيث تؤكد المصادر رفض إحدى الأستاذات التكليف بهذه المؤسسة ليبقى الضحية هم تلميذات وتلاميذ ثانوية المعتمد بن عباد التأهيلية بتراب جماعة آيير، دون أن تتحرك الجهات الوصية لحل هذه المعضلة الخطيرة.
بعد تفجير ألغام هذه القضية طرح العديد من المتتبعين مجموعة من التساؤلات، من قبيل: " من وضع نقط فروض هذه الأقسام ؟ ". خصوصا وأن الأستاذة كانت قد غادرت المؤسسة في رخصة الولادة منذ منتصف الأسدس الأول. و "كيف تم اختبار التلاميذ ووضع نقط ما تبقى من الفروض والأنشطة المندمجة؟" 

هي أسئلة حارقة، يطرحها نساء ورجال التعليم، وإطاراتهم النقابية. والإجابة عليها بوضوح وشفافية قد تكشف على مجموعة من التجاوزات الخطيرة، والتي من الواجب على السلطات المعنية الوقوف عليها لتحديد المسؤوليات على مستويين حسب مصادر الجريدة التي لخصت الأمر في: 

أولا فيما يخص "قضية الهدر المدرسي الناتج عن المحاباة في التكاليف والتي لا طالما كانت الأطر العاملة بالمؤسسة الضحية الأولى لها وكذلك المتعلمات والمتعلمين" وثانيا فيما يتعلق "بالتجاوزات الخطيرة والمتمثلة في وضع نقط من المفروض أن تنبني على تقويم التعلمات التي تلقاها التلاميذ وهو ما لم يتم". 

فهل يفعلها معالي الوزير ويفتح تحقيقا في الموضوع إنصافا للمعتمد بن عباد ؟

عن موقع أنفاس









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014