آخر الأخبار

مجموعة مدارس النبوغ بإقليم شيشاوة تحتفي بأكبر معمرة

عبد الرزاق  القاروني

   تحت شعار: "المرأة القروية رافعة أساسية للتنمية المجالية"، وتخليدا لليوم الأممي للمرأة، الذي يصادف 08 مارس من كل سنة، وفي إطار تنفيذ البرنامج السنوي لأنشطة المؤسسة، نظمت مجموعة مدارس النبوغ بالزاوية النحلية بإقليم شيشاوة حفلا فنيا بهيجا، يوم السبت 10 مارس الجاري، بحضور شركاء المؤسسة، خاصة جمعية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ، خصص للاحتفاء بالسيدة فاظمة أميوك، أكبر معمرة بالمنطقة.


   وفي مستهل هذا الحفل، ألقت السيدة عتيقة أزولاي، مديرة المؤسسة، كلمة رحبت من خلالها بالحضور، مذكرة بأهمية أدوار الحياة المدرسية في التربية على القيم والحس المدني والتنشئة الاجتماعية، ليتم، بعد ذلك، تنظيم فقرات فنية من إبداع براعم المؤسسة، وتأطير من طاقمها الإداري والتربوي، إضافة إلى توزيع الورود وهدايا وبطاقة التهنئة، تكريما وعرفانا بمجهودات السيدة فاظمة المحتفى بها، وكذا على كل أطر المؤسسة، التي أشرفت على تنظيم الحفل، وبذلت مجهودات جبارة ليخرج في حلة بهية، نالت إعجاب كل من حضر لتقاسم هذه اللحظات الإنسانية بامتياز التي تكرس ثقافة الاعتراف.


   ومن جهتها، شكرت المحتفى بها كل من ساهم، من قريب أو بعيد، في إنجاح هذا الحفل الذي أدخل البهجة والسرور على قلبها، وأعطاها شحنة قوية لمواصلة المسير في الحياة، بنفس نمط عيشها المتسم بالبساطة والعفوية، والخالي من كل من المنغصات والضغوطات اليومية.


   يشار أن هذه المعمرة معروفة، في أوساط ساكنة المنطقة، بإسم الجدة فاظمة، وتبلغ من العمر ما يناهز 115 سنة، وتحظى بشعبية واحترام كبيرين، من لدن الجميع، نظرا لكونها كانت مولدة، رأى النور على يديها المباركتين أكثر من 100  طفل وطفلة. وهي بحق، تعتبر ذاكرة حية ومرجعية عن تاريخ وعادات وتقاليد البادية المغربية بإقليم شيشاوة. فمتمنياتنا لها بموفور الصحة وتمام العافية وطول العمر.









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014