الكلمة الرسمية للاتحاد العام للشغالين بالمغرب : فاتح ماي 2011

شدد الأخ حميد شباط والسيد محمد يتيم والسيد عبد الرحمان العزوزي، الكتاب العامون للمركزيات النقابية الثلاث وهي الاتحاد العام للشغالين بالمغرب والاتحاد الوطني للشغل بالمغرب و الفيدرالية الديمقراطية للشغل، في مهرجان خطابي مشترك نظم صباح اليوم الأحد فاتح ماي 2011 احتفاءا باليوم العالمي للشغل، على أهمية المكاسب التي تمكنت المركزيات من انتزاعها، ومن ضمنها على الخصوص الزيادة الصافية في الأجور لجميع الموظفين ب600 درهم وفتح مجال للترقية الاستثنائية من خلال تحديد سقف الانتظار من أجل الترقي بالاختيار في أربع سنوات كاملة، وذلك ابتداء من فاتح يناير 2012.
وقد ثمنت هذه المركزيات الثلاث المكاسب التي حققتها الطبقة الشغيلة برسم الدورة الربيعية للحوار الاجتماعي، مؤكدة في الوقت ذاته مواصلتها النضال حتى تلبية الملفات المطلبية العالقة.
ويشار إلى أن الأخ حميد شباط قد افتتح هذا العرس الجماهيري النقابي الغفير بقراءة الفاتحة ترحما على أرواح الحادث الإرهابي الأخير الذي ضرب مدينة مراكش.
وفي كلمة له بالمناسبة، أشاد الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، الأخ حميد شباط، بنتائج الدورة الربيعية للحوار الاجتماعي، التي توجت يتوقيع الحكومة والمركزيات النقابية والاتحاد العام للمقاولات بالمغرب على محاضر اتفاق تنص على التزامات متبادلة ترمي إلى النهوض بوضعية الموظفين وشغيلة القطاع الخاص.
وأشار إلى أن الاتحاد العام للشغالين بالمغرب عمل، في إطار جبهة موحدة تضم الفيدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، على إقناع المسؤولين الحكوميين وأرباب العمل، من أجل تحقيق هذه المكتسبات الهامة التي تخدم المصالح المادية والمعنوية للشغيلة.
وأكد الأخ حميد شباط أن الاتحاد العام للشغالين بالمغرب الذي يخلد فاتح ماي لهذه السنة تحت شعار: "الوحدة النقابية من أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية"، سيظل معبئا في خدمة الطبقة العاملة حتى تجسيد جميع التطلعات وتحقيق جميع المطالب.
وبخصوص قضية الصحراء، جدد الكاتب العام التأكيد على تجند الجسم النقابي وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة، معربا عن ارتياحه للقرار 1979 الذي صادق عليه مجلس الأمن مؤخرا..


تحميل الكلمة الرسمية

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-