آخر الأخبار

حاملو الشواهد العليا ينظمون مسيرتين وسط العاصمة الرباط

ارْتَأى التنسيق النقابي لموظفي التربية الوطنية حاملي الشواهد العليا اللجوء إلى الإضراب عن العمل طيلة يومين، وتنظيم مسيرتين وسط العاصمة الرباط مرفوقَة بوقفات احتجاجية ومَبيت أمام وزارة التربية الوطنية، للفت انتباه محمد حصاد إلى مطالبهم وردًّا على "تجاهُل وِزارته".

وانطلقت مسيرة موظفي التربية الوطنية، المُطالبين بتَغيير الإطار والترقية بالشهادات العليا، من أمام مقر وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، عقب تنظيم وقفة احتجاجية نادت بإنصاف الأستاذ ورفع الحيف عنه، وصولا إلى قبة البرلمان وسط الرباط.

ويمتد إضراب المُحتجِّين، طيلة يَومَي الاثنين والثلاثاء، إذ يعتزم أُطُر الوزارة تنفيذ مبيت ليلي أمام الساحة المحاذية لمقر الوزارة، في انتظار صباح يوم الثلاثاء، قبل استِئناف أشكالهم الاحتجاجية عبر تنظيم وقفة متبوعة بمسيرة ثانية، في انتظار اتِّخاذ الوزير الجديد على رأس القطاع لإجراءات عملية وتسريع حل الملف.

عبد العزيز المالولي، المنسق الوطني لموظفي التربية الوطنية حاملي الشواهد العليا، وصف ما يتعرض له 1700 إطار في الهيئتين التربوية والإدارية تابعين لمُختلف المؤسسات التعليمية بمناطق المغرب بـ"الإجحاف"، موضحا أن "أساتذة أمضوا 12 سنة من الأقدَمية بالقطاع محتجزون بالسلم الـ9 بأجر يقل عن 5000 درهم شهريا".

ويرى المتحدث، ضمن تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن التَّرقية في هذا القطاع الحيوي ليست امتيازا، في ظل أوضاع عمل تفتقر للتكوين والتأطير؛ وهي الخطوات التي يعمَد الأساتذة إلى الاستفادة منها بأساليب ذاتية، في وقت تطالب فيه الوزارة الوصية الأطر التربوية بالتَّجْويد وبذل مجهودات أكبر، لافتا إلى أن المحتجين سيعمدون إلى الدخول في اعتصام دائم ومفتوح أمام الوزارة.

من جهته، قال محمد الدحمان، عضو الجامعة الوطنية لموظفي التعليم التابعة للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، إن لقاء سابقا جمع المركزيات النقابية الست رفقة الوزير محمد حصاد، حيث قدم خلالها وعودا بإيجاد الحلول المناسبة لجميع الملفات المطلبية بما فيها هذه الفئة، مشيرا إلى أن لقاء ثانيا من المزمع عقده شهر يوليوز المقبل سيكشِف عن الإجراءات التي يعتزم الوزير اتخاذها لحل الملف.

وبالموازاة مع المسيرة والوقفات الاحتجاجية التي يشارك فيها أطر قادمون من الجهات الشمالية والشرقية وجهة الوسط، يخوض أطر الوزارة الممارسون بالأقاليم الجنوبية وقفة احتجاجية واعتصاما ليليا أمام الأكاديمية الجهوية لوزارة التربية الوطنية بجهة العيون الساقية الحمراء، نظرا لبعد المسافة وعدم تمكن موظفي الجهة من الانتقال صوب الرباط.

وسبق لبلاغ للتنسيق النقابي، توصلت به هسبريس، أن ندَّد بتجاهل الوزارة، رافضا ما أسماه "الالتفاف على مطلب هذه الفئة في الترقية بالشهادات العليا وتغيير الإطار"، محملا الوزارة مسؤولية "ضياع الساعات الدراسية نتيجة صم الآذان".

ودعا التنسيق النقابي وزارة التربية الوطنية والتكوني المهني إلى "إيجاد الحل الأمثل، تنزيلا لمبدأ تكافؤ الفرص وتشجيعا للتكوين المستمر"، مؤكدا استِعداده لكافة "الصيغ الاحتجاجية التصعيدية النوعية وغير المسبوقة"، وفق تعبير البلاغ.


عن موقع هسبريس









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014