آخر الأخبار

شارة اللواء الأخضر ترفرف بسماء المؤسسات التعليمية بشفشاون

يعتبر برنامج " المدارس الإيكولوجية "التطوعي الجاري بازيد من 60 دولة على الصعيد العالمي، أحد أهم البرامج البارزة بمؤسسات التربية على البيئة، والمعتمد بالمغرب منذ سنة 2006 من قبل مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة الذي ترأسه الأميرة لالة حسناء. كما يعتبر هذا البرنامج وسيلة بيداغوجية الهدف منها تعليم المتعلمات والمتعلمين مبادئ التنمية المستدامة وسلوكات وأنماط عيش تراعي مختلف جوانب الحفاظ على البيئة وذلك من خلال المحاور التالية:

التقليص من استهلاك الماء ،التقليص من استهلاك الطاقة، التدبير الجيد للنفايات،العناية بالتغذية الصحية، وإشاعة ثقافة التضامن.


كما يساهم هذا البرنامج في توظيف واعتماد النهج التشاركي القائم على انخراط جميع الفاعلين داخل وخارج محيط المدرسة، من جمعيات المجتمع المدني، وجمعية آباء وأمهات وأولياء أمور التلميذات والتلاميذ،والجماعة المحلية، من اجل العمل على ترسيخ ثقافة المواطنة البيئية داخل المدرسة وخارج أسوارها، ومن خلالها كافة نواحي المجتمع لمحلي، الجهوي والوطني.ولترسيخ هذه الثقافة،داخل المؤسسات التعليمية، عبر توعية النشء بأهمية البيئة،عملت المؤسسة على إحداث جوائز وفق معايير محددة تمنح بموجبها صفة المدرسة الايكولوجية. تفاعلا مع هذا البرنامج، وإيمانا بأهمية وجدوى ثقافة المحافظة على البيئة، وتفعيلا للمذكرات الوزارية بخصوص تفعيل الحياة المدرسية، وانفتاح المؤسسات التعليمية على محيطها،وجعل مسالة البيئة في صميم وقلب اهتمامات المتعلمين،انخرطت بعض المؤسسات التعليمية بمديرية شفشاون وتحديدا مدرسة عبد العزيز بن ادريس بجماعة واد الملحة ببني احمد، ومدرسة القاضي الصادق بن ريسون  بالجماعة الحضرية بشفشاون، إلى غير ذلك من المؤسسات التعليمية المنخرطة في هذا العمل التربوي/البيئي.


وبعد الزيارات الميدانية المتتالية للجن الجهوية،والإقليمية التابعة لمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة ، للوقوف على رصد المجهودات المبذولة في هذا الصدد، وكذا مدى احترام هذه المؤسسات للمعايير والمحاور الواجب الإشتغال عليها، للحصول على شارة اللواء الأخضر وتسمية المؤسسة الفائزة بالمدرسة الإيكولوجية.


وهاهي اليوم تتوج كل من مدرسة عبد العزيز بن إدريس  بالعالم القروي، وتحديدا بجماعة واد الملحة، ومدرسة القاضي الصادق بن ريسون بشفشاون، بشارة اللواء الأخضر،وشهادة فضية لمجموعة مدارس أمكري.


جدير بالتذكير أن الوعي البيئي بالمؤسسات التعليمية بشفشاون، ظل الهاجس والانشغال الدائم بموضوع البيئة، وما تتويج البعض منها إلا دليل على حضور هذا الوعي في مختلف أنشطتها، ليصل عدد المؤسسات المتوجة بشارة اللواء الأخضر بهذه المديرية إلى أربعة(04) مؤسسات ايكولوجية وهي: مدرسة السيدة الحرة، م/م تاجنيارت،مدرسة عبد العزيز بن ادريس، ومدرسة القاضي الصادق بن ريسون، مع شهادة فضية لمجموعة مدارس أمكري، وم/م ابن خلدون. 


وللإشارة فإن هذا التتويج أشرف عليه كل من المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بشفشاون، ممثل الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجة- تطوان- الحسيمة،ممثل المجلس القروي،والسلطة المحلية بجماعة واد الملحة، رئيس المجلس الحضري بشفشاون وممثل السلطات المحلية  ،وكذا ممثلة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، التي سلمت هذا اللواء،وباقي الفاعلين والمتدخلين وشركاء منظومة التربية والتكوين.


وللتذكير، فإن شارة اللواء الأخضر عبارة عن علم يكافئ المدارس التي نجحت في المعالجة وايجاد الحلول  للمحاور المنجزة، كما تعد رمز المدارس الخضراء في كل الدول التي تبنت البرنامج، وهو تشجيع وحافز ومنشط للمنافسة بين المؤسسات التعليمية. ولا يخفى على احد أن هذا التتويج هو ثمرة تضافر جهود كل من الإدارة التربوية ،وهيئة التدريس،وجمعيات المجتمع المدني مشكورين بالمناسبة على دعمهم لهذا المشروع البيئي المتميز الذي أصبح اليوم وأكثر من أي وقت مضى احد الرهانات الأساسية لبلادنا، أمام ما يتعرض له المجال الأخضر من تهديد واستنزاف وتلوث، نتيجة قلة الوعي بأهمية البيئة،وعدم الوعي كذلك بالمخاطر التي تنجم عن هذا الزحف نحو القضاء على المجال الأخضر والبيئة بشكل عام.









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014