آخر الأخبار

نيابة الناظور تتبرأ من أستاذ "سافر لـ"إسرائيل" دون ترخيص

أكدت منابر إعلامية أن "ع .ف" سافر للكيان الصهيوني دون ترخيص من نيابة الناظور، إذ يشتغل أستاذا لمادة الفلسفة بثانوية عثمان بن عفان ببني انصار.

وكشف مصدر من نيابة الناظور أن "ع. ف" لا يتوفر على أي شهادة مغادرة التراب الوطني، حيث توجه ل"إسرائيل" في سفر تتجاوز مدته الأسبوع تاركا وراءه تلاميذ يضيعون في حصصهم الدراسية.

ونفى مدير ثانوية عثمان بن عفان نفيا قاطعا أن يكون تلقى أي طلب أو وثيقة لإثبات غياب وسفر الأستاذ الذي تغيب عن القيام بواجبه كأستاذ لمادة الفلسفة بالثانوية ذاتها.

وتساءل متتبعون للقضية، كيف تمكن هذا الأستاذ ومن معه من الموظفين من مغادرة الحدود؟، لأن المفروض في السلطات الأمنية بالمطار التحري والتدقيق في وثائق السفر ومنها الإذن بالسفر من لدن إدارة الموظف أو الأستاذ، إذ إن الموظف لا يمكنه مغادرة التراب الوطني دون الحصول على تصريح بالإذن بالمغادرة.

ويقوم مجموعة من الجمعويين والفاعلين السياسيين بزيارة لـ"دولة الاحتلال الصهيوني" (لا تعرف الجهة التي كانت وراء سفرهم)، وذلك بهدف "المشاركة في فعاليات أيام دراسية حول "الهولوكوست التي تعرض لها اليهود عبر العالم بما في ذلك اليهود المغاربة"، لبيان الدور الطلائعي الذي لعبه المغفور له محمد الخامس في حماية مواطنيه اليهود من قانون نظام فيشي الفرنسي الاستعماري المتواطئ مع هتلر"، وفق تصريح سابق للفرياضي.

وكان أحمد ويحمان، رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، قد أشار أن زيارة الوفد المغربي لفلسطين المحتلة تأتي في "اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، حيث تُعلن فيه جميع شعوب العالم تضامنها مع الشعب الفلسطيني من تنكيل وتقتيل واضطهاد من قبل الاحتلال الصهيوني الذي يذهب "الفرياضي" وأصدقاءه الآخرين في نفس اليوم ليتضامنوا هم مع من يقتل الفلسطينيين"، معتبرا أن الزيارة ليست إهانة للفلسطينيين والمغاربة فقط بل لجميع شعوب العالم.

وأكد ويحمان في تصريح لجريدة "العمق" أن الزيارة التي حصلت ليست غريبة على أمثال هؤلاء، بل إنها تكشف أن ما قاله "عموس يادلين" الرئيس السابق للاستخبارات الحربية الصهيونية، عن وجود اختراق صهيوني للمغرب وبتوفرهم في "إسرائيل" على شبكة من العملاء والجواسيس في شمال إفريقيا وخصوصا في المغرب صحيح، وأنه اليوم أضحى واضحا للجميع أسماء هؤلاء العملاء دون الحاجة إلى بذل مجهود لمن كان يتساءل عن ما هي أسماء تلك الشبكة وصفتهم.

وأشار ويحمان في التصريح ذاته أنه ينبغي الحذر من هؤلاء العملاء ومن مخططاتهم التي تهدف إلى تقسيم المغرب إلى خمس دويلات، بالرغم من أنهم يتحدثون عن الوطنية والدفاع عن مغربية الصحراء، وهي بريئة منهم، بل إنهم يتآمرون عن الوطن كله في إطار مخطط صهيوني يهدف إلى تفتيت المغرب، معبرا عن إدانته الشديدة لهذه الزيارة، مطالبا المسؤولين محاسبة هؤلاء الذين يتخابرون مع العدو المتربص بوحدتنا وزرع الفتن التي تنخر أمتنا والذي قتل المغاربة عربا وأمازيغ في حارة المغاربة بالقدس، والذي يحاول هدم واحد من أقدس مقدسات المسلمين؛ المسجد الأقصى مسرى الرسول صلى الله عليه وسلم.

وتساءل ويحمان عن أي وطنية يمكن أن يتحدثوا عنها هؤلاء بعد زيارتهم للكيان الذي هدم حارة المغاربة فوق رؤوس المغاربة بالقدس، موجها سؤاله إلى الوفد الذي قام بزيارة كيان الاحتلال، "ماذا ستقولون للمغاربة عندما قمتم بالزيارة في اليوم الذي تتضامن فيه شعوب العالم مع القضية الفلسطينية، وتتضامنوا مع من يقتل الشعب الفلسطيني"؟ مطالبا في السياق ذاته المسؤولين المغاربة بالإجابة عن معنى سكوتهم عن تصرفات هؤلاء.









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014