آخر الأخبار

المصلي: الاعتداء على شيماء سلوك ''شاذ'' و''مدان' وينبغي معاقبة مرتكبي هذه الجرائم

على إثر الجريمة "النكراء" التي شهدتها كلية العلوم بجامعة مولاي اسماعيل بمكناس، يوم الثلاثاء الماضي عبرت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر عن إدانتها الشديدة لما وصفته بالحادث الشنيع والخارج عن القانون.

وفي هذا السياق، أكدت جميلة المصلي الوزيرة المنتدبة لدى الوزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، التي  عقدت يوم أمس الخميس لقاء طارئا مع  رئيس الجامعة ونوابه والكاتب العام، وعميد كلية العلوم للوقوف على حيثيات وملابسات هذا العمل الشنيع، (أكدت) أن هذا السلوك "الشاذ والغريب والمعزول" الذي عرفته كلية العلوم بجامعة مولاي اسماعيل بمكناس، مرفوض ومدان بشدة،  وينبغي معاقبة مرتكبي هذه الجرائم الكاملة الأركان.

وشددت الوزيرة، في تصريحها أنه بعد الوقوف على ملابسات ما شهده حرم الجامعة من انتهاك وما تعرضت له المواطنة من اعتداء شنيع بداخله، فإنه على الجميع تحمل مسؤوليته لوضع حد  للسلوكات الخارجة عن القانون والأعراف الجامعية، والتي تظهر بين الحين و الآخر  في بعض جامعاتنا وبين طلابنا، وتكون وراءها أقلية في كثير من الأحيان لا تحمل صفة الطالب.

واعتبر ت المصلي، أن  الحرم الجامعي هو فضاء للعلم والمعرفة والتكوين والبحث والانفتاح والتواصل والتفاعل والحوار والنقد البناء والاختلاف، وليس ساحة لتجاذبات ومنازعات تخل باحترام قدسيته وخصوصيته، مؤكدة أنه لا مناص من تطبيق القانون في وجه كل من يستخف بمقتضياته وإعمال المقتضيات التأديبية في حق الطلبة الذين لا يحترمون المقتضيات التنظيمية و الأنظمة الداخلية للمؤسسات الجامعية .

يشار إلى أن الوزيرة المصلي حلت يوم أمس الخميس 19 ماي الجاري على وجه السرعة برئاسة جامعة مولاي اسماعيل بمكناس، للوقوف على حيثيات هذه الجريمة "الشنيعة"، كما قامت بزيارة إلى عامل إقليم مكناس بخصوص نفس الموضوع .


عن موقع بيجيدي.ما









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014