آخر الأخبار

بلمختار وبنصالح يدعوان إلى تجاوز التعليم الكلاسيكي

قال وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، رشيد بلمختار، إن الإستراتيجية الوطنية للتكوين المهني، التي تم إطلاقها اليوم الأربعاء بالرباط، من خلال توقيع عقد البرنامج والاتفاقيات الإطار، تعتبر فرصة للشباب من أجل الانفتاح على سوق الشغل، كما أنها، على حد تعبيره، "رافعة لتحسين تنافسية المقاولات، والتنمية الاقتصادية بالمغرب".

وفي الوقت الذي استحضر فيه مضامين خطاب الملك محمد السادس في الثلاثين من يوليوز من العام الماضي، والذي دعا فيه الملك إلى العمل على تطوير التكوين المهني، شدد بلمختار على أنه ينبغي الانتقال من التكوين الأكاديمي التقليدي إلى التكوين المزدوج، من خلال الانفتاح على تخصصات التكنولوجيات الحديثة والمهن الطبية، وكذا السياحة والفلاحة.

بلمختار أكد على ضرورة تطوير التكوين المهني لكي يكون ذا جودة عالية، من أجل تطوير الاقتصاد الوطني وضمانه للجميع، معتبرا أن الإستراتيجية الجديدة ستفتح آفاق هذا التكوين لعشرة ملايين مغربي، منهم مليونان في التكوين الأساسي، وستولي اهتماما خاصا بالمنحدرين من الوسط القروي والأحياء الهشة والأسر ذات الدخل المحدود، بالإضافة إلى فئة ذوي الاحتجاجات الخاصة.

ودعا بلمختار جميع الفاعلين، سواء في القطاع الخاص أو العام، إلى العمل من أجل تنزيل هذه الإستراتيجية وإنجاحها، فيما شددت مريم بنصالح شقرون، رئيسة الإتحاد العام لمقاولات المغرب، على ضرورة الرفع من جودة التكوين المهني والتكوين المستمر، مؤكدة على ضرورة تجاوز فكرة أن الذين لا يستطيعون استكمال دراستهم يلجؤون إلى التكوين المهني، حيث أوضحت أنه يعد رافعة أساسية في توفير فرص الشغل وتعزيز تنافسية الاقتصاد الوطني.

بنصالح أوضحت أن التكوين المهني لا يعدو أن يكون تكوينا أساسيا، فيما يبقى التكوين المستمر آلية من أجل تطوير تنافسية الاقتصاد الوطني، وتجاوز الفراغ المعرفي، وتوفير المزيد من فرص الشغل، موجهة سهام انتقاداتها إلى الحكومة، قائلة إن الإتحاد العام لمقاولات المغرب انخرط منذ 2014 في مجال التكوين المهني، وكانت النتائج أقل من المتوقع، حيث اعتبرت أن هناك تأخرا بـ 18 شهرا، بسبب الحكامة الحالية للتكوين المهني.

ودعت رئيسة الباطرونا إلى تكوين الأجراء، مؤكدة أن الشركات تدفع، حاليا، 1.8 مليار درهم سنويا كضريبة على التكوين المهني، وفي الوقت الذي يجب أن تستفيد من ثلث هذا المبلغ في تكوين أجرائها، فإنها لا تستفيد حتى من 5 في المائة من هذه المساهمة، في حين تخصص 95 في المائة للتكوين الأساسي.

عن موقع هسبريس









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014