آخر الأخبار

هذه تفاصيل حكاية تكريم تلاميذ لأستاذهم ''حسن حيدر' بعد مرور 30 سنة

امتن الأستاذ حسن حيدر لتلامذته كثيرا، وأثنى على مبادرتهم، بعد أن اجتمعوا رغم بعد المسافات ومشاغل الحياة اليومية، بعد ثلاثين سنة، مرت على مغادرتهم مدرستهم، حاملين شهادة النجاح والتفوق من قسم أستاذهم، الذي أبوا إلا أن يكرموه اعترافا بجميله.

يحكي الأستاذ المكرم حسن حيدر لـ »فبراير كوم »، كيف كانت البداية، موضحا أنه حاول لمدة ثلاث سنوات البحث عن تلامذته بعد أن انتقل من طنجة إلى بركان، دون أن تكلل محاولته بالنجاح، ولكن حدث أن عقد لقاء في أوربا اسمه les tangerois du monde، يجمع أبناء الجالية ذوي الأصول من مدينة طنجة، التقى فيه اثنان من تلاميذي، يضيف حيدر، فاقترح أحدهم البحث عن بقية زملائهم أيام الدراسة، وعني أنا، وبعد عودتهما إلى دول إقامتهما، أحدهم يقيم في بلجيكا يشتغل في شركة للتحويلات المالية، لجأ إلى طريقة ذكية ليعرف مكان إقامتي، حيث قام بجمع جميع التحويلات المالية في اتجاه مدينة بركان بحثا عن اسمي إن ورد في واحدة منها، فاستغرق حوالي شهرين في البحث إلى أن وجد واحدة كتب فيها  » حيدر حسن »، فأخذ رقمي واتصل بي : أنت الأستاذ حسن ؟ قلت : نعم، قال : كنت تدرس الفرنسية ؟ أجبته  : نعم. وبعد أن تأكد أخبرني أنه واحد من تلامذتي القدماء، وهنا  بدأت حكاية البحث عن البقية والتقينا في طنجة في الإعدادية التي كنت أدرس فيها.

وعن تجربته التي جعلت تلامذته يتذكرونه بعد ثلاثين سنة، يكشف لنا أنه درسهم لمدة أربع سنوات كقسم نموذجي، بعد أن اقترح على المفتش والمدير طريقة ابتكرها في التدريس، فوافقا وتكلفت بقسم دراسي يتكون من الراسبين والكسالى، وبعد أشهر قليلة فقط لاحظ الجميع فرقا كبيرا وتطورا في مستواهم، وما كان منهم إلا أن شجعوه على الاستمرار، مع العلم أن الأطر التي بادرت بتكريمه ليست هي من يقصد بالكسالى والرسبين أو أصحاب السوابق.


ويضيف الأستاذ حيدر، كنت أنوع الأنشطة في القسم مع تلامذتي، حيث استفدت كثيرا من المسرح فنقلت لهم كل ما تعلمت، كنت أجالسهم وأرافقهم في المقاهي، لأن المكررين كما يعرف الجميع، غالبا ما يكون سلوكهم عنيف وقد يدخنون أمامك ولا يحترمونك، لكني تمكنت من كسب الاحترام والاندماج مع أسلوبهم في العيش.
درستهم لغة موليير وكنت أرسل إنجازات تلامذتي إلى مدرسة فرنسية، وذات يوم راسلتني أستاذة في هذه المدرسة، تثني عليهم وتعترف أنهم أفضل من تلامذتها الفرنسيين، وذات مرة رافقتني فرنسية متخصصة في علم النفس التربوي، لمدة ستة أشهر في القسم وطيلة حصصي الدراسية، فتوجت هذه التجربة بكتاب من جزأين حازت به على ميزة حسن جدا في جامعة السوربون في باريس، وشكرتني كثيرا على ما قدمته لها.

وأشار حسن حيدر، إلى أنه كان يفكر في طباعة كتاب حول تجربته في التدريس لتكون نموذجا، حيث نجح في تكوين 39 تلميذا لمدة أربع سنوات بنسبة نجاح بلغت 99 في المئة، رغم أن لهم سوابق مع الرسوب والكسل، لكنه اصطدم بالمشكل المادي حيث تطلب منه طباعة الكتاب أربعة ملايين ونصف، لأن ثمن الطباعة كان مرتفعا جدا في الثمانينات، ويضيف أن طريقته استمدها من المسرح، اليوغا، الكاراطي، الفن ومجالات أخرى، أعطت نتائجها المرجوة، والآن كل من درس في قسمه النموذجي حققوا نجاحا مهما، فمنهم المهندس والطبيب النفسي والجراح والمدير.


وأخيرا أكد، أنه بعد لقائه بتلامذته اتفقوا على طباعة هذا الكتاب على أن يتضمن انطباع كل واحد منهم عن التجربة، وأردف قائلا : سأرسله إلى وزير التربية الوطنية كهدية، بمثابة حل للأزمة التي يدعيها، فالحل يكمن في القلب والعقل لا في النموذج الأوربي، الحل يكمن في توفير الشروط والظروف للأستاذ والتقرب منه للاستماع إليه والتعرف على مشاكله وكذلك التقرب من التلميذ والاستماع له.


عن موقع فبراير.كوم









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014