آخر الأخبار

لقاء تحضيري جهوي حول امتحانات الباكالوريا دورة 2015 بأكاديمية الجهة الشرقية

شدد السيد محمد ديب مدير الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين للجهة الشرقية في كلمته التوجيهية خلال اللقاء التحضيري الجهوي حول امتحانات الباكالوريا دورة 2015 والذي احتضنته قاعة عزيز امين بالأكاديمية يوم 18 ماي 2015، على اهمية هذا اللقاء خصوصا وان تدبير هذه المحطة الاشهادية تتزامن مع  لحظة هامة على مستوى منظومتنا التربوية، إذ أقدمت الوزارة على الشروع في التنزيل العملي للتدابير ذات الأولوية التي تعتبر محطة تمهيدية لإرساء الرؤية الاستراتيجية 2030، والتي تخصص معظم مكوناتها للعملية التربوية في مستواها "الفصلي"، بحيث لا زلنا نعيش على آثار وقع عملية تجميع كل المعطيات الواردة من مختلف مناطق الجهة بخصوص إغناء هذه التدابير، وبلورة التصورات الجهوية الكفيلة بتحقيق رؤية منهجية دقيقة لمختلف عمليات التنزيل.

و اكد السيد المدير في سياق كلمته ان أول ما أود الوقوف عنده في هذه الكلمة هو الإطار العام لعملية تدبير هذا الاستحقاق التربوي، إذ تتطلب الطريقة النموذجية في تنزيل محطات امتحان الباكالوريا التقيد بمنطوق النصوص المنظمة لهذه المحطات، فإذا كانت الإضافات والاجتهادات والتعديلات محمودة في بعض المحطات، وفي بعض المجالات، فهي هنا مرفوضة بشكل قطعي، إذ لا يتعلق الأمر هنا بمنطقة فراغ تشريعي علينا أن نجد لها ما يسد ثغراتها، بل يعتبر امتحان الباكالوريا محطة مغلقة تشريعيا بشكل نهائي بحكم أن المشرع ومن خلال دفتر المساطر الخاص بامتحانات البكالوريا،  قد سد كل الثغرات لتحقيق عملية تكريس نزيهة لقيم ومبادئ العملية الامتحانية. من جهة اخرى ابرز المسؤول الجهوي ان  استحقاقات امتحان الباكالوريا يعتبر  مهمة وخطيرة من وجهتين هامتين، فعملية تدبير امتحان البكالوريا لا يُمتحن فيه المتعلمون فقط، ولكن الإدارة التربوية كلها تعيش لحظة امتحان، تُختبر فيها قدرة المؤسسة التربوية سواء كانت أكاديمية أو نيابة، أو مؤسسة تعليمية، على مدى استعدادها لتمثل التعليمات، ومدى القدرة في السير بهذه التعليمات في مسارات من السلامة التدبيرية، بعيدا عن أية مزالق منهجية. وركز السيد المدير بالمناسبة من الجميع على  بذل المزيد من المجهودات لتوفير كافة الظروف الملائمة لجميع العمليات المرتبطة بالامتحانات كي تمر في أجواء مناسبة ، و دعا إلى تشكيل فريق متكامل ومنضبط تحسبا لأي خلل ،معتبرا ان المسؤولية ملقاة على عاتق المديرين باعتبارهم رؤساء مراكز الامتحان  ، كما ركز في كلمته على ضرورة تشديد الحراسة بجميع المؤسسات التعليمية قصد التصدي لظاهرة الغش وذلك باتخاذ إجراءات صارمة لضمان مبدأ تكافؤ الفرص بين المترشحين.

وفي ختام كلمته نوه محمد ديب بكفاءات المديرين العالية في تعاملهم الدقيق مع موضوع الامتحانات،والمفتشين المنسقين بجميع الأسلاك التعليمية،داعيا إياهم بالمزيد من الدقة،والحرص والصرامة في مختلف العمليات المرتبطة بجميع المحطات للامتحانات الإشهادية حتى" نكسب الرهان الذي ننشده جميعا كفريق متجانس،ونحقق نتائج مرضية كما تعودنا على ذلك والتي تشرف الأكاديمية على المستوى الوطني"
وخلال هذا اللقاء الجهوي الذي حضره النواب الإقليميون بالجهة ، ومسؤولو مصلحة الامتحانات والإعلاميات بالأكاديمية، ورؤساء مصالح الشؤون التربوية ورؤساء مراكز الاجراء والتصحيح بالنيابات ورؤساء مكاتب الامتحانات بالنيابات  ، والمفتشون المكلفون بتنسيق مهام التفتيش، والمفتشون المنسقون الجهويون ، قدم السيد مصطفى مفتاح عرضا سلط فيه الضوء على السياق العام لهذا اللقاء وأهدافه مركزا على المحاور والمؤشرات العامة المرتبطة بالمعطيات الكمية حول امتحانات الباكالوريا وقدم بطاقة احصائية حول امتحانات الباكالوريا ومستجدات دفتر مساطر تنظيم امتحانات الباكالوريا في صيغته المحينة 2015، وتطرق بتفصيل للمحاور التي شملها التعديل اضافة الى  المساطر والإجراءات التنظيمية للامتحانات  كما تطرق الى الاجراءات التدبيرية والتقنية الاساسية. 


اللقاء كان فرصة للسيد رئيس مصلحة الامتحانات لعرض الاجراءات التنظيمية المتعلقة بالتحضير والاجراء والاعلان عن النتائج وكذا عملية التصحيح. وفي نفس السياق قدم مواعيد إجراء الامتحانات التي ستكون على الشكل التالي:الامتحان الوطني الموحد في دورته العادية بتاريخ 9 ،  10 و 11  يونيو 2015  فيما  الدورة الاستدراكية بتاريخ 7، 8 و9  يوليوز 2015 .أما الامتحان الجهوي الخاص بالأحرار فالمواد الكتابية للدورة العادية ستكون بتاريخ 15 و16 يونيو 2015 والدورة الاستدراكية ستكون بتاريخ 1 و2  يوليوز فيما الأشغال التطبيقية للدورة العادية ستكون بتاريخ 17 و18 يونيو والدورة الاستدراكية ستكون بتاريخ 3 يوليوز. أما فيما يتعلق بالامتحان الجهوي للسنة الأولى فستجرى دورته العادية بتاريخ  15 و16  يونيو، فيما ستجرى دورته الاستدراكية يومي 1 و 2 يوليوز. كما قدم في العرض معطيات إحصائية حيث يبلغ عدد المراكز لهذه السنة 115 مركزا و 48552 مترشح لامتحانات البكالوريا على صعيد الجهة الشرقية.


من جهته قدم السيد احمد بكاوي المكلف بالتدبير الجهوي لمنظومة مسار ومنظومة sage plus  لتدبير الامتحانات البكالوريا والامتحانات الإشهادية عرضا شرح فيه بتفصيل التدبير الاعلاميائي لامتحانات الباكالوريا وعملية تدقيق معطيات التلاميذ الممدرسين المترشحين لاجتياز امتحان الباكالوريا دورة يونيو 2015 اضافة الى مجموعة من المستجدات المرتبطة بمنظومة مسار .


هذا وقد عبر السادة المديرون بعد فتح باب المداخلات عن أهمية مثل هذه اللقاءات لكونها تتيح الفرصة لإضاءة مجموعة من العمليات وتكون مناسبة لتبادل الأفكار حول بعض المقتضيات المتعلقة بالتنظيم المادي والتربوي للامتحانات.وقد طرحت مجموعة من الأسئلة في هذا الشأن أجاب عنها كل من السيد المدير والسادة النواب بكل وضوح معتبرين أن المسؤولية مسؤولية مشتركة وتهم جميع العاملين في قطاع التعليم المدرسي. 


وانسجاما مع المقرر الوزاري في شان دفتر مساطر امتحانات الباكالوريا ومن اجل وضع خطة عمل لتدبير الامتحانات تم عقد مجموعة من اللقاءات  بتاريخ 7 ماي 2015 مع المفتشين المنسقين الجهويين لوضع خطة اعداد المواضيع ترأسه السيد مدير الاكاديمية وفي يوم 12 ماي 2015 تم عقد لقاء مع رؤساء المصالح بالنيابات ورؤساء المراكز والملاحظين للمصادقة على الخطة الجهوية.


للإشارة سيتم تنظيم حملات تحسيسية لمحاربة الغش ابتداء من 18 ماي الجاري على الصعيد الجهوي والإقليمي لفائدة التلاميذ وأولياء امورهم والأساتذة والإدارة والعموم .









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014