آخر الأخبار

عزيمان يؤكد حرص مجلسه على تعزيز تدريس وتقوية مكانة الفلسفة

و.م.ع

في خصم الجدل الذي أثاره مضمون أحد مقررات مادة التربية الإسلامية بالمغرب والذي اعتبر فيه الفلسفة "أسُّ السّفه والانحلال، ومادة الحيرة والضلال ومثار الزيغ والزندقة”، أكد رئيس المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، عمر عزيمان، أن تدريس مادة الفلسفة يحتل "مكانة متميزة" في المنظومة التربوية المغربية.

تصريحات عزيمان تأتي في أعقاب وصف مقرر جديد لمادة التربية الإسلامية الخاص بالسنة الأولى باكالوريا، المتعلق بقسم "الإيمان والفلسفة". أساتذة الفلسفة انتقدوا ما ورد في المقرر الدراسي واعتبر بعضهم أنه في هذا عودة إلى زمن كانت فيه الفلسفة مصادرة في المغرب.

قال عزيمان، في حديث أوردته وكالة المغرب العربي للأنباء، "نحن فخورون بإعادة إدراج تدريس مادة الفلسفة بعد غياب طويل، ونعمل اليوم على تعزيزه وتقويته وتطويره، مما سيكون له بالتأكيد وقع إيجابي جدا على تكوين الأجيال التي تستفيد من هذا التدريس".

وشدد المتحدث على أن "مكانة الفلسفة في التعليم المغربي لا رجعة فيها. ويتعين علينا أن نعمل جميعا حتى يتعزز تدريسها، ويتقوى ويتطور"، مضيفا أنه لا يمكن لأي شخص إنكار التأثير "الحاسم" لهذه المادة في تكوين التلاميذ.

وفي هذا السياق، أوضح عزيمان، في معرض استعراضه لتاريخ تدريس مادة الفلسفة، أن تدريس هذه المادة في المغرب مر بثلاث مراحل مهمة، ويتعلق الأمر بالفترة الممتدة من الاستقلال إلى سبعينات القرن الماضي، حيث كانت مادة الفلسفة تحتل "مكانة هامة" في تكوين التلاميذ، قبل أن يتم "استبعادها وإلغاؤها".

غير أنه، يوضح عزيمان، منذ اعتلاء جلالة الملك محمد السادس العرش، أعيد إدراج هذه المادة وتعززت كمكون هام في التعليم المغربي، بمعدل ساعات يتراوح ما بين ساعتين وأربع ساعات أسبوعيا حسب الشعب، على مدى السنوات الثلاث لمستوى الثانوي التأهيلي، وذلك اعتبارا لدورها في تعلم التفكير وتكوين الفكر، مسجلا أن هذا المسلسل يندرج في إطار الانفتاح والليبرالية السياسيين، اللذين تم إطلاقهما تحت القيادة النيرة لجلالة الملك.

وتتجلى الغاية النهائية، بحسب عزيمان، في تكوين تلاميذ وطلبة يملكون "قدرات التفكير، والثقافة، والفكر النقدي الضروري ليكونوا مفيدين لبلدهم ولأنفسهم أيضا"، معتبرا أن "المبالغة" التي تطبع النقاش الدائر حاليا بخصوص مضمون مقرر للتربية الإسلامية حول "الإيمان والفلسفة" أعطى "دلالة سلبية" لهذا النقاش، والذي هو في حد ذاته نقاش "إيجابي".









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014