آخر الأخبار

جديد ملف وفاة هبة..الشرطة تطلق سراح المعلمة إلى حين خروج نتائج التشريح

في آخر مستجدات ملف الطفلة هبة، ابنة مدينة مكناس التي لفظت أنفاسها يوم السبت الماضي بسبب تعنيفها من طرف معلمتها حسب تصريحات أسرتها، أكدت والدة الراحلة أن الشرطة قد فتحت تحقيقا مع المعلمة مشيرة في تصريح لموقع القناة الثانية إلى أنه تم إطلاق سراح هذه الأخيرة إلى حين خروج نتائج تشريح الجثة.

واضافت الأم أنها لن تتنازل عن حق ابنتها إلى حين تحقيق العدالة، مشيرة إلى أنها قد نظمت وقفة احتجاجية أمام المدرسة التي كانت تدرس فيها ابنتها الراحلة "من أجل اسماع صوتها والمطالبة بمعاقبة المعلمة المسؤولة عن وفاة ابنتها".

يشار إلى أن اسرة الراحلة كانت قد أكدت في تصريح سابق لموقع القناة الثانية إلى أن هبة ذات الـ10 سنوات "كانت قد عادت إلى المنزل وهي تبكي بسبب تعنيفها من طرف معلمتها أمام التلاميذ"، مشيرة إلى أن " آثار الضرب لم تظهر على هبة إلا بعد يومين، حيث انتفخت عينيها ولم تعد تستطيع بعدها الرؤية بشكل جيد، مما اضطرنا إلى أخذها إلى الطبيب".

وأكدت الاسرة أن الراحلة "لم تكن تعاني من أي مرض أو تعفن على مستوى العين باستثناء ضعف البصر، غير أنها كانت تزور الطبيب بانتظام"، مشيرة إلى أن "تعفن عينيها جاء بعد تعرضها للضرب من طرف المعلمة، ولدي جميع الشواهد الطبية التي تثبت ذلك".

من جهة أخرى أكدت بنعبو سمية، النائبة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بمكناس، أن وفاة الطفلة هبة لا علاقة لها بضرب المعلمة "مشيرة في تصريح لموقع القناة الثانية إلى أنها سألت الطبيب المشرف على تشريح جثة هبة وأكد لها أن "الوفاة ناتجة عن تعفن على مستوى العين كانت تعاني منه الراحلة، وأن الصفعة لا يمكن أن تسبب في الوفاة".

وأضافت بنعبو، أن الوزارة فتحت تحقيقا حول الموضوع وتم أخذ إفادات المعلمة، غير أن هذه الأخيرة نفت أن تكون قد عنفت الطفلة هبة " مشيرة إلى أن "جميع الأطر التربوية يشهدون بأخلاق وحسن تعامل المعلمة وبالعلاقات الانسانية التي تربطها مع تلامذتها إلى جانب جدتيها في العمل".









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014