آخر الأخبار

ورشات التقييم البيداغوجي للموارد الرقمية بأكاديمية جهة فاس- مكناس

     في إطار تنزيل المشاريع المندمجة المنبثقة عن الرؤية الاستراتيجية للإصلاح2015-2030 وخصوصا المشروع رقم 12 الذي يروم تطوير جودة استعمالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الممارسات التربوية، ورغبة منها في تحفيز الأساتذة على الإبداع في هذا المجال، ودمقرطة الدعم التربوي المؤسساتي والأخذ بعين الاعتبار فروقات المتعلمين وتنويع الطرائق والأساليب ضماناً لمبدأ تكافؤ الفرص لجسر الهوة بين جميع المتعلمين، وكذا تبادل الخبرات والإنتاجات التربوية الجيدة، نظمت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني مباراة وطنية لانتقاء أحسن فيديوهات توظف العدة الديداكتيكية الرقمية المتوفرة بالمؤسسة التعليمية من أجل الدعم التربوي دورة 2016. وبعد التجميع والقيام بعملية التقويم التقني التي تمت على المستوى المركزي، أوكلت الوزارة مهمة التقويم البيداغوجي للفيديوهات المشاركة في هذه المباراة الوطنية، للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس – مكناس، وقد اختير لهذه العملية لجنة يشرف عليها مباشرة السيد محمد دالي مدير الأكاديمية ومكونة من 25 مفتشة ومفتش تربوي ينتمون إلى مختلف المديريات الإقليمية بالجهة وفي تخصصات متعددة لإنجاز عملية التقييم البيداغوجي وطيلة يومي 14و15 دجنبر 2016 بالمركز الجهوي للتكوينات والملتقيات بفاس،  قصد تقييم أزيد من 260 منتوج رقمي موزعة على مختلف الأسلاك الدراسية ومختلف التخصصات. وعلاقة به، فقد يسَر أشغال هذه اللجن كل من السيد عبد الرحيم غصوب، رئيس مصلحة المصادقة على الموارد الرقمية بالمختبر الوطني للموارد الرقمية بالوزارة، والسيد فريد بودرار، المكلف بالمركز الجهوي لمنظومة الإعلام بالأكاديمية، والسيدة صديقة گاوگاو، المستشارة الجهوية للأكاديمية في مجال إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم . 

        وجدير بالذكر أن هذه العملية تعتبر المرحلة الأولى من التقويم البيداغوجي لهذه الفيديوهات الرقمية التربوية، قصد تمكين المتبارين من الاستفادة من تغذية راجعة تمكنهم من تجويد منتوجاتهم، بفضل الملاحظات والاقتراحات التي أدلى بها أعضاء اللجن البيداغوجية بالنسبة لكل منتوج، قبل السهر في مرحلة ثانية على التقويم النهائي لهذه المشاركات، و ترتيب الفائزين في المباراة المذكورة حسب الاستحقاق من قبل نفس اللجن،


        النشاط عرف كذلك عقد جلسة عامة حضرها السيد المدير الإقليمي بفاس نيابة عن السيد مدير الأكاديمية، بحيث ثمن المجهودات التي بذلها السيدات والسادة المفتشون التربويون من أجل إنجاح هذا العمل المتميز، كما أكد على "أن الدينامية التي يعرفها المشهد التربوي في مجال استعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم والتعلم، تفرض علينا السير قدما في دعم وتطوير التكنولوجيات التربوية الحديثة لما توفره من إمكانات هائلة في التعلم والتكوين وتطوير القدرات والمهارات" – يضيف السيد المدير.


وحرصا على توجيه الأطر التربوية المشاركة بالمسابقة نحو توظيف ديداكتيكي منهجي وفعال، فقد خلص النشاط بمجموعة من التوصيات من طرف المفتشين التربويين، من شأنها تطوير مشروع "Telmidtice " المندرج ضمن مشاريع التدابير ذات الأولوية، والذي يروم توفير الدعم الرقمي المؤسساتي للتلاميذ خارج الفصول الدراسية وجعله يحقق الأهداف المنشودة منه، مع ضمان مواءمة الموارد الرقمية المشاركة للتوجيهات التربوية الرسمية و المناهج الدراسية، ناهيك عن سلامة محتوياتها من الأخطاء اللغوية والعلمية حتى تشكل قيمة مضافة بالنسبة للوسائل التعليمية التعلمية المعمول بها حاليا.









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014