آخر الأخبار

مايسة سلامة تكتب...التعاقد سيدفع المعلمين إلى حمل بندير عثمان مولين

في خضم مسلسل تنفيذ توصيات صندوق النقد الدولي بخوصصة القطاعين الحيويين الصحة والتعليم، وبيع المغاربة في المزاد العلني للسوق الحر الدولي وتحويلهم من مواطنين مسؤولين من الدولة، وواجب تطبيبهم وتعليمهم بأموال الخيرات الطبيعية من فسفاط وسمك ومعادن الذهب والفضة والنيكل وعائدات السياحة والتحالفات الدولية، إلى مستهلكين في مصحات ومدارس خاصة تابعة لمجموعة من الرأسماليين الجزارة ليرتعوا في لحومهم وعقول أولادهم غِشّا مقابل الأورو والدولار..

في خضم هذا المسلسل، الذي تدأب فيه الدولة على تحويل أطقم هذين القطاعين أطباء وممرضين وأساتذة ومعلمين من رسل مبجلين مكرمين يقومون بأسمى مهمتين للبشرية ألا وهما إحياء الناس أبدانا وعقولا – والذين من المفترض أن تقدم الدولة لهم التكريم والتبجيل، وتضمن لهم رواتب قارة لمعيشة محترمة يضمنون معها راحتهم النفسية وحاجياتهم المادية فيخلصون العمل ويتقنون الأداء – إلى يد عاملة تتقاذفها أباطرة وبزناسة السوق يساومونهم الرواتب وساعات العمل في غياب برلمان ونقابات تترافع عنهم وتضمن حقوقهم في القطاع الخاص.

في خضم هذا المسلسل البائس، الذي خرج على إثره الأطباء في مسيرات وتبعهم الأساتذة المتدربون في احتجاجات ليطالبوا بربط تكوينهم بتوظيفهم وضمان رواتب لمعيشتهم ووقف هذا المسلسل الكريه الذي يهان على إثره المواطن ويتحول إلى سلعة تباع وتشترى دون جدوى، وعاملتهم خلالها الداخلية بتكسير العظام وتفجير الرؤوس.

في خضم هذا المسلسل العدمي، الذي يُمارس فيه التقشف على صحة وعقل الشعب باسم الأزمة، وباسم خواء الصناديق، وباسم انعدام الميزانية، وباسم حسن التدبير.. بينما يشتري نوابنا المحترمون، ممثلو الشعب المبجلين الشمايت السيارات الفارهة بـ48 مليون سنتيم للواحدة مقابل رواتب ضخمة وتعويضات عن التنقل وبطاقات مجانية للأقطر والبنزين، ويحظى الوزراء عن 5 أعوام من تنفيذ التعليمات برواتب مدى الحياة جورا وظلما وبهتانا “فلوس الحرام”.

في خضم هذا المسلسل الظالم الذي لا يتوقف، يُطبق اليوم مرسوم يفي التعاقد لأجل التوظيف عامين مع المعلمين، قابلة للتجديد وقابلة للإنهاء وترك المعلم الذي كاد أن يكون رسولا عرضة لإغراء بندير عثمان مولين. طبعا، ففي دولة يتقاضى فيها مول البندير في الليلة أكثر ما يتقاضاه المعلم في عام.. اقرأ عليها وعلينا السلام.









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014