آخر الأخبار

عامل تيزنيت يشرف على توزيع دراجات هوائية للحد من الهدر المدرسي

    بمناسبة الاحتفال بالذكرى الواحدة والستين لعيد الاستقلال المجيد، وفي إطار الدعم الاجتماعي الذي خصصته الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة سوس ماسة للمديرية الإقليمية لتشجيع التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي وخاصة في صفوف الفتيات،شهد مقر الثانوية الإعدادية مولاي سليمان بمدينة تيزنيت بعد زوال اليوم الأربعاء 16 نونبر 2016 ابتداء من الساعة الرابعة مساء، حفل توزيع 80 دراجة هوائية على تلميذات السنة أولى إعدادي المتمدرسات بمختلف اعداديات المدينة والمنحدرات من الأحياء المدمجة بالمدار الحضري لبلدية تيزنيت (بوتقورت،بوصنصار،ايديعيش، بوتيني، تامدغوست ودوتركا).

وقد أشرف السيد عامل إقليم تيزنيت مرفوقا بالسيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية  والتكوين المهني والسيد وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتيزنيت والسيد المحافظ على الأملاك العقارية والسيد النائب الأول لرئيس المجلس الإقليمي وعدة شخصيات على عملية التوزيع بحضور رؤساء جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ واسر التلميذات المستفيدات من الدراجات الهوائية وعدة فاعلين تربويين وإداريين وتلاميذ المؤسسة المحتضنة للحفل.

   افتتح الحفل كما هي العادة  بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، ثم تحية العلم  الوطني على أنغام النشيد الوطني، تلته كلمة السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية الأستاذ سيدي صيلي الذي أكد على أهمية المبادرة التي تاتي في غمرة الاحتفال بعيد المسيرة الخضراء وعيد الاستقلال المجيد واحتضان بلدنا للمؤتمر الدولي حول المناخ، لكون توزيع هذه الحصة من الدراجات الهوائية تدخل في إطار تشجيع التلاميذ على استعمال وسائل نقل صديقة للبيئة وغير ملوثة ، كما أنها تعتبر وسيلة للحد من الهدر المدرسي الذي يعتبر من المعضلات التربوية الكبرى التي تحول دون تطوير أداء المنظومة التربوية خصوصا في العالم القروي وفي الأحياء الهامشية للمدن، مشيرا إلى أن المديرية كانت سباقة لاعتماد الدراجة الهوائية كوسيلة فعالة لتشجيع الفتيات على التمدرس منذ 2006، حاثا التلميذات على بذل المزيد من الجهود لتحقيق مردود تربوي متميز.  

   أما السيد رئيس جمعية أباء وأولياء تلاميذ الثانوية الإعدادية مولاي سليمان، فقد ناب عن باقي رؤساء جمعيات الآباء بالمؤسسات التعليمية المستفيدة من هذه المبادرة وهي: الثانوية الإعدادية النور والثانوية التاهيلية الحسن الثاني والثانوية الإعدادية ابن ماجة، من خلال كلمة بالمناسبة ألقاها في الحفل، مقدما شكره باسم جميع الآباء والأمهات وأولياء التلاميذ للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين وللمديرية الإقليمية بتيزنيت على هذه الالتفاتة التربوية والاجتماعية الهامة لفائدة هؤلاء التلميذات الملتحقات بالسنة أولى إعدادي هذه السنة واللواتي يقطن بعيدا عن مؤسساتهن التعليمية،لتحفيزهن وتشجيعهن على مواصلة الدراسة،كما شكر بالمناسبة السيد العامل والشخصيات المرافقة له على تشريفها للحفل وحضورها المتميز في عملية التوزيع ودعمها للشأن التربوي بالإقليم. كما قدم الشكر والتنويه للأطر الإدارية والتربوية على ما يقدمونه من جليل الأعمال خدمة للصالح العام.

    تخللت عملية التوزيع التي أشرف عليها الوفد العاملي، فقرات فنية رائعة للمجموعة الصوتية  لتلميذات إعدادية مولاي سليمان يأطرهن أستاذ التربية الموسيقية السيد نضال لبحر، قدموا أغاني وطنية حماسية تتغنى بالوطن وبالمسيرة الخضراء تفاعل معها الجمهور الغفير الذي حضر عملية التوزيع، إضافة إلى  ترديد أناشيد تربوية وموشحات عربية لاقت استحسان الحاضرين. 

في آخر الحفل، قدمت إحدى تلميذات المؤسسة لوحة فنية تشكيلية أهدتها للسيد العامل تحمل صورته الشخصية من إبداعها ورسمها، قبل أن ينظم حفل شاي  على شرف المدعوين.

   يشار إلى أن عملية توزيع الدراجات الهوائية همت 80 تلميذة  متمدرسة بالسنة أولى إعدادي، 25 منهم يدرسن باعدادية مولاي سليمان، و32 بإعدادية النور و 20 بالثانوية التاهيلية الحسن الثاني و 03 بإعدادية ابن ماجة ، في انتظار التوصل ب20 دراجة هوائية إضافية لتصبح حصة المديرية من الدعم الاجتماعي هذه السنة 100 دراجة هوائية. 









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014