آخر الأخبار

نشاط تربوي في فن سرد الحكايات باللغة الفرنسية بالمدرسة الجماعاتية رسموكة بتيزنيت

    في إطار المهمة الجديدة لتجمع المربين الفرنسيين بلا حدود GREF) ( برسم الموسم الدراسي 2016/2017، تفعيلا لبرامج التعاون بين الجمعية  الفرنسية والاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة سوس ماسة والمديرية الاقليمية بتيزنيت، أعطيت الانطلاقة لمرحلة التنشيط التربوي بمجموعة من المؤسسات التعليمية، يشرف عليها فريق العمل من التجمع الفرنسي واطر تربوية من المديرية في مجال دعم اللغة الفرنسية وتفعيل المكتبات المدرسية.
         وأول نشاط بيداغوجي علمي أنجز في هذا الاطار، قامت به الأستاذة Irène De Bruycker  عضوة  التجمع الفرنسي للمربين والمختصة في مجال المكتبات المدرسية  والتوثيق وإنتاج الحكايات بفضاء المدرسة الجماعاتية لرسموكة بتيزنيت بعد ظهريوم الاثنين 31 اكتوبر 2016 لفائدة تلاميذ المستوى الخامس ابتدائي، تم خلاله توظيف قصص مصورة قصيرة للأطفال تحكي بعض منها مراحل دورة الماء في الطبيعة وأهمية الماء في الحياة من خلال سرد قصة قطرة الماء في دورة المياه في الطبيعة، وقصة المسافر في الصحراء وحاجته الماسة للماء الذي لايقدر بثمن...
      ويهدف النشاط التربوي في شقه البيداغوجي، جعل المتعلمين والمتعلمات قادين على قراءة الصور المعروضة أمامهم والاستماع إلى راوي القصة في نفس الوقت وتعلم مهارة القراءة بصوت عال، إضافة الى التمكن من إبداع قصص خاصة بالأطفال وكتابتها، فيما يهدف الشق المعرفي تذكير المتعلمين بكون كرتنا الأرضية تتميزعن غيرها من الكواكب بوجود عنصرالماء فيها، والذي يعتبر أساس الحياة على الأرض، فلولا المياه لما وجدت الحياة بالأصل، فكلّ الكائنات الحية المخلوقة على الأرض تحتاج إلى المياه، حيث تتواجد المياه في الطبيعة في المحيطات والبحار والأنهار والبحيرات وهي في الحالة السّائلة، وتتواجد على الشّكل الصّلب مثل مياه الثّلوج والجليد، وأخيراً فإنّها تصعد إلى السّماء على شكل بخار الماء أي في الحالة الغازية، وللتعرف على المراحل التي تتكون منها دورة المياه في الطّبيعة، على اعتبار أنّها دورة مستمرة بدون انتهاء وهذا سرّ الحياة على كوكب الأرض.
       اللقاء كان عبارة عن ورشة علمية تفاعلية ،أطرته السيدة ايرين بمعية أستاذ الفصل المكلف بحصص الدعم التربوي وحضره السيد رئيس المؤسسة والسيد المؤطر الاقليمي للمكتبات المدرسية على مستوى المديرية الاقليمية، وظفت فيه تقنية السرد بواسطة مسرح الصور على الورق « Le kamishibaï » الذي كان يستعمله الرواة والحكواتيون اليابانيون القدامى خلال تنقلاتهم بين القرى لعرض حكاياتهم في اطار التربية الشعبية ، والذي تم إحياؤه وإعادة الاعتبار له من خلال بيداغوجيا Freinet  ) الطرق النشيطة( وأصبح في السنوات الأخيرة منذ 1970 منتشرا في عدد من الدول )سويسرا، فرنسا،هولندا، بلجيكا، الولايات المتحدة الأمريكية .....(. ويستعمل حاليا كوسيلة ديداكتيكية ناجعة لتعلم اللغة الفرنسية بالعديد من مؤسسات التعليم الاولي بفرنسا.
     وياتي هذا النشاط التربوي في إطار التحسيس بأهمية الحفاظ على البيئة وخاصة الموارد المائية التي تعتبر أساس الحياة على الأرض تفعيلا للتوجيهات الحكومية الداعية الى إدماج التربية البيئية والتنمية المستدامة في البرامج التعليمية تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية المتعلقة بالتنمية المستدامة والحفاظ على البيئة والموارد المائية ببلادنا ، وانسجاما مع احتضان المغرب لمؤتمر الإطراف للتصدي لتغيرات المناخ COP22 لمحاربة ظاهرة الاحتباس الحراري الذي ستحتضنه مدينة مراكش في الفترة الممتدة ما بين 7  و18 نونبر 2016،كما أن المؤسسة المستهدفة من النشاط تتواجد بإحدى الجماعات القريبة من بحيرة سد يوسف بن تاشفين الذي يؤمن مياه الشرب والسقي لعدد من أقاليم الجهة.
   ولترسيخ القيم الهادفة الى الحفاظ على الثروة المائية وتعزيز مكتسبات التلاميذ، طلب من المتعلمين المستفيدين من النشاط  انجاز بحوث ورسومات حول اهمية الماء في الحياة ، مستعينين بما تتوفر عليه خزانتهم المدرسية من كتب  ومجلات والإبحار في شبكة الانترنيت وتوظيف أنشطة الإذاعة المدرسية.
    يشار إلى أن الخبيرة الفرنسية السيدة Iréne De Bruycker   مربية متقاعدة، حاصلة على الميتريز في علم النفس ، ومختصة في علم المكتبات  وأستاذة سابقة في علوم التوثيق، اشتغلت في عدة جامعات وثانويات واعداديات بفرنسا ، كما كانت لها تجارب تاطيرية بعدة دول افريقية لمدة خمس سنوات وبجمهورية تاهيتي لمدة ثلاث سنوات، كما انها استفادت من تكوين في مجال الحكاية وهي تعد حاليا من المع  القصاصين  والحكواتيين الفرنسيين.









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014