آخر الأخبار

رسالة مفتوحة من رجل تعليم إلى السيد رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران.

تحية طيبة وبعد
اسمح لي بداية سيدي رئيس الحكومة المحترم أن أهنئكم بانتصار الديموقراطية للمرة الثانية بعد أن بوأتكم صناديق الاقتراع المركز الأول، في انتخابات شفافة ونزيهة باستثناء حالات معزولة هنا وهناك، فهنيئا لكم سيدي الرئيس بهذا النصر المبين الذي قصمتم به ظهر التحكم وعرقلتم مسيرته ردحا من الزمن حتى إشعار آخر.
وهنيئا للشعب المغربي الذي بدأ يتشبع بقيم الديموقراطية، ويرسخها في سلوكه باختياره من يسير شؤونه بحرية ونزاهة.
سيدي الرئيس، لا يخفى عليكم الحالة الكارثية التي وصل إليها التعليم المغربي عبر امتداد الحكومات المغربية بداية بأول حكومة عرفها المغرب، وانتهاء بالحكومة التي كنتم على رأسها، وها أنتم تستعدون لترأسها للمرة الثانية.
ولا شك سيدي الرئيس أنكم على علم بالتعثرات التي عرفها الموسم الدراسي الحالي الذي صنف كأسوء موسم دراسي على الإطلاق لاعتبارات عدة أنتم أعلم بها منا جميعا لكونكم المسؤول المباشر عن القطاع.
ولا يخفى عليكم كذلك أن قضية التعليم تأتي على رأس الأولويات بعد وحدتنا الترابية، التي تركتم تدبير أمورها لجلالة الملك باعتباره رئيس الدولة والمسؤول عن وحدتها وسياستها الخارجية، إلا أنه وللأسف الشديد بقي قطاع التعليم من أكثر القطاعات تهميشا من طرف حكومتكم السابقة، لأنكم لم تقدموا شيئا ذا أهمية للقطاع باستثناء مزيد من الاحتقان وإشعال فتيل الاحتجاجات المتكررة.
لن أضيع وقتكم الثمين سيدي الرئيس بسرد المشاكل والمعانات التي يتخبط فيها الأستاذ والتلميذ على حد سواء، بسبب تمريركم لقرارات عشوائية وارتجالية  في شخص وزيركم بلمختار سامحه الله، الذي أصاب الشغيلة في مقتل، ما انعكس سلبا على الجيل الناشئ وعلى الوضعية العامة للقطاع.
لذلك أتمنى سيدي الرئيس أن تجعلوا قضية التعليم هذه المرة على رأس أولوياتكم في الحكومة القادمة، وان تخصصوا لها من الوقت والجهد ما خصصتموه لإنقاذ صناديق الدولة من الإفلاس، بملئها  من جيوب المواطن البسيط، الذي فهم الرسالة وتجرع مرارة ذلك في صبر، وأعطاكم فرصة ثانية رغم ذلك لمواصلة الإصلاح في مجالات أخرى لم تعطوها الأولوية في السابق.
 فليس هناك في المغرب صناديق فقط، هناك أشياء أخرى أهم من الرأسمال المادي الذي خصّصْتموه بالإصلاح، هناك رأس مال بشري يحتاج أن تستثمروا فيه أيضا، باعتباره الجيل القادم القادر على السير قدما بالوطن نحو التطور والحرية والعدالة والاجتماعية.
سيدي الرئيس، وأنت في عز الانتشاء بنصرك المبين تذكر أن هناك عددا من التلاميذ في مناطق نائية، لم يجدوا ولو طاولة مهترئة كتلك الموجودة في القاعة التي أدليت فيها بصوتك يوم الاقتراع، بل يفترشون الأرض ويلتحفون أسقفا مهددة بسحق رؤوسهم الصغيرة.
وأنت في عز انتشائك تذكر أن هناك من الأساتذة في مناطق لم تصلها حملة حزبكم الانتخابية، من لم يجدوا وسيلة نقل تقلهم لرأس الجبل لأداء رسالتهم النبيلة، بعد تركهم لأبنائهم وأزواجهم وانقطاع الاتصال بهم لأيام، بسبب غياب أبسط سبل التواصل بمقرات عملهم.
سيدي الرئيس، وأنتم تخوضون غمار التحالفات وتقتسمون كراسي المسؤولية استحضروا دائما أن هناك من التلاميذ من هُجروا بالمئات إلى مدارس أخرى بعيدة  عنهم، وتم تكديسهم بالعشرات، في حين أغلقت مدارسهم الأصلية لا لشيء إلا لأن موقعها الجغرافي أسال لعاب مافيا العقار والقطاع الخاص.
وأنتم توزعون الحقائب والمناصب، أرجو أن تختاروا لنا سيدي الرئيس وزيرا ملما بالقطاع وعارفا بخباياه، وألا يحكمكم في ذلك محاباة هذا الحزب أو ذاك.
 اختاروا لهذا القطاع من ينهض به بصدق وعزيمة بعيدا عن المزايدات السياسية وتصفية الحسابات الانتخابية، والطمع في المناصب والكراسي.
اعلم سيدي الرئيس أن المدرسة العمومية أمانة في رقبتك، وأنت أعلم الناس بخطورة المسؤولية وحسابها العسير، ومهما قدمته من إصلاحات فلن تقوم لهذا الوطن قائمة مادام تعليمها في تراجع ملحوظ، فلا تهدم ما بنيته بجهد وتضحية بإهمالك لما هو أهم من حيث تريد الإصلاح.
ولا أجد ما أختم به رسالتي سوى قول الشاعر :
أوردها سعد وسعد مشتمل = ما هكذا يا سعد تورد الإبل

والسلام
مصطفى الأسروتي









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014