آخر الأخبار

وزارة التربية الوطنية ومؤسسة "غروف أوف هوب" ينظمان قافلة علمية للتعريف بمناخ الأرض ومكوناته

في أفق التحضير للمؤتمر الدولي للمناخ "كوب 22" الذي ستحتضنه مدينة مراكش شهر نونبر المقبل، تنظم وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، بشراكة مع المؤسسة الأمريكية "غروف أوف هوب"، قافلة علمية لفريق من المتخصصين العالميين في بيداغوجيا التربية والتعليم التي يترأسها كمال الودغيري ،عالم فضاء بالوكالة الدولية نازا.

وتهدف هذه القافلة العلمية التي ستنظم تحت شعار: " المدينة الخضراء نحو تقليص التأثيرات المناخية السلبية بكوكب الأرض"، إلى إشراك الأساتذة والتلاميذ والطلبة وعائلاتهم في لقاءات وورشات وتكوينات علمية مستمرة واستكشاف المواهب المغربية في مختلف العلوم والابتكارات التي تعرفنا بالبيئة؛ وإلى تعريف الأطفال التلاميذ بمناخ الأرض ومكوناته والتأثيرات التي يتعرض لها قبل مواكبتهم لفعاليات مؤتمر كوب 22 للمناخ بمراكش.


كما تتوخى مواكبة التطور الذي يشهده المغرب على مستوى التغيرات المناخية واختياره للطاقات المتجددة كبدائل بيئية مستدامة، من خلال تعليم الصغار والتلاميذ بمختلف المستويات التعليمية العلوم المرتبطة بالمناخ ومكوناته ونشر ثقافة المعرفة بالأرض بين العائلات والمجتمع ككل، والبحث عن اساليب وأفكار جديدة في كيفية التعامل مع الطاقات البديلة البيئية التي يستخدمها المغرب والعالم من طاقة شمسية وريحية وبحرية وغيرها.


وقد سطرت المؤسسة الأمريكية برنامجا خاصا للتلاميذ وآخر للأسر عبر مرحلتين ، حيت من المرتقب أن تزور القافلة العلمية في المرحلة الأولى مدن الرباط، طنجة، فاس، والدارالبيضاء ما بين 21 و27 ماي الجاري ، فيما سيتم تنظيم جولة أخرى للقافلة العلمية بمدن المناطق الجنوبية للمملكة خلال شهر أكتوبر القادم.


ويستهدف البرنامج الخاص بالتلاميذ مختلف المستويات التعليمية من خلال تقديم عروض وورشات ومسابقات، الغاية منها تعميم ثقافة علمية لدى الناشئة منذ الصغر، لمواكبة مختلف العلوم المرتبطة بالطاقات المتجددة والبديلة البيئية من طاقة شمسية ـ ريحية ـ وبحرية ، يشرف على تأطيرها متخصصون بيداغوجيون يقتسمون تجاربهم الناجحة والمطبقة بولاية كاليفورنيا، لتعريف التلاميذ بمكونات المناخ والتغيرات المناخية السلبية التي يتعرض إليها كوكب الأرض، من ثلوث بيئي للمواصلات وغيرها، والأساليب البيئية المستدامة المبتكرة للحفاظ على صحة الأرض،
ويسعى البرنامج الخاص بالأسر إلى تقريب وتعريف العائلات المغربية بكوكب الأرض و مكونات المناخ والتغيرات السلبية التي يتعرض لها، وتحسيسهم عبر أمسيات ولقاءات علمية مع المتخصصين من مؤسسة "غروف أوف هوب" ، بالدور الذي تلعبه الطاقات البديلة والمتجددة للحفاظ على هذا الكوكب لمستقبل أفضل ومدينة خضراء صحية يعيش فيها مجتمع صحي وواع بأهمية ما يجري من حوله من تحولات .









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014