آخر الأخبار

إعادة تأهيل القسم الداخلي للثانوية التأهيلية باجة بسطات


في إطار اتفاقية الشراكة المبرمة بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني وشركة الصناعات المغربية الحديثة، في مجال التربية على الصحة الإنجابية، وتنفيذا لبرنامج العمل المشترك بين الطرفين، وخاصة الشق المتعلق بدعم المؤسسات التعليمية، تم ​​​إعادة تأهيل داخلية الثانوية التأهيلية باجة التابعة للمديرية الإقليمية بسطات.
وفي هذا السياق تم تنظيم حفل تدشين لهذه الداخلية يوم 13 ماي 2016، حضره السيد محمادين اسماعيلي، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات نيابة عن السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني ،والسيد عمر الشناوي، الرئيس المدير العام لشركة الصناعات المغربية الحديثة والسيد المدير الإقليمي بسطات وممثلي النقابات والمجلس البلدي والسلطات المحلية بالإضافة إلى أطر تربوية ومديري بعض المؤسسات التعليمية وممثلين عن جمعية آباء وأولياء التلاميذ وفاعلين جمعويين وبعض وسائل الإعلام الوطنية، فضلا عن بعض الجمعيات الشريكة لشركة الصناعات المغربية الحديثة .

واستهل حفل التدشين بتقديم السيد مدير الثانوية التأهيلية باجة لمعطيات إحصائية حول البنيتين الإدارية والتربوية للمؤسسة، وأعداد المتمدرسات والمتمدرسين بها،فيما قدمت الدكتورة وفاء بنزاوية فوزي، رئيسة مصلحة الصحة المدرسية وتتبع البرامج الوطنية للوقاية، حصيلة المنجزات في إطار الاتفاقية المبرمة بين الوزارة وشركة الصناعات المغربية الحديثة، ولمحة عن تطور وسائل الدعم الممنوحة من طرف الشركة للمؤسسات لتعليمية.

وقام الوفد بتفقد القاعة المتعددة الوسائط التي جرى تأهيلها، حيث قدم السيد مدير الثانوية التأهيلية باجة كلمة أكد فيها أن التحديات التي تواجه المدرسة العمومية خاصة محاربة الهدر المدرسي، وتعزيز بنيات الإستقبال وتجويد الفضاء المدرسي، ودعم تمدرس الفتاة والتشجيع على التمدرس والإهتمام بجاذبية وجمالية الفضاء التعليمي، تحديات تتطلب من الجميع، كل حسب موقعه وواجبه الوطني، أن ينخرط بنكران ذات وحس للمواطنة الفاعلة والإيجابية في ورش الإصلاح، في إطار الرؤية الإستراتيجية 2030-2015 ، التي تجعل من توسيع العرض التربوي وتجويد بنيات الإستقبال أحد رهاناتها. ووجه السيد المدير كلمة شكر وامتنان لكل الفاعلين على ما بذلوه من جهود حثيثة في صيانة وإصلاح مرافق القسم الداخلي، آملا أن تتواصل هذه المبادرات الإيجابية التي تعزز البنيات المادية في الوسط المدرسي وتربية الناشئة على قيم المواطنة والمبادرة الفاعلة. كما تم تقديم المراحل التي مرت منها عمليات التأهيل الخاصة بالفضاء الخارجي للمؤسسة والمرافق الصحية والمراقد الخاصة بالفتيات.
وفي نفس السياق نظمت حصص تحسيسية في مجال التربية على الصحة الإنجابية تم تنشيطها من طرف طبيبتين لفائدة تلميذات السنة الأولى من التعليم الثانوي الإعدادي وتلميذات السنة الأولى من التعليم الثانوي التأهيلي.

وخصصت الفترة المسائية للعمل التطوعي، حيث قام بعض المتطوعين بغرس حديقة الفضاء الخارجي للثانوية إضافة إلى أنشطة بيئية تتعلق بعمليات إعادة تدوير النفايات وكذا توزيع بعض الهدايا على التلميذات والتلاميذ الداخليين .












ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014