آخر الأخبار

انطلاق فعاليات الدورة الثانية عشرة للأقسام المشتركة بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمراكش

رضوان الرمتي ـ مراكش

 انطلقت صبيحة اليوم الإثنين 23 ماي2016 فعاليات الدورة الدورة الثانية عشرة للأقسام المشتركة بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمراكش فرع المشور والتي ينظمها المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين مراكش بشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش آسفي، وبإسهام: المديريات الإقليمية بالجهة والجمعية المغربية للمكونين وشبكة طلبة وخريجي مراكز تكوين أساتذة التعليم الابتدائي الدورة 12 لتدبير القسم المشتر، تحت شعار: "القسم المشترك خيار بيداغوجي وليس إكراها تربويا"

 وقد افتتحت الدورة بحضور مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش آسفي السيد مولاي أحمد الكريمي و مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين السيد خالد المعزوز والسيد رئيس قسم الشؤون التربوية بالأكاديمية والمدير الإقليمي بالحوز والمدير الإقليمي لمراكش والمدير الإقليمي لقلعة السراغنة والمدير الإقليمي لشيشاوة، وسير الجلسة الافتتاحية  السيد د.عبد الحفيظ الملوكي المدير المساعد للمركز الجهوي لهمن التربية والتكوين ـ فرع المشورـ والذي ذكر بسياق هذه الدورة وأهمية ضبط التعامل مع الأقسام المشتركة باعتبارها واقعا حقيقيا وخيارا بيداغوجيا ، وفي كلمة السيد مدير الأكاديمية حلل شعار الدورة مثمنا مضمونه وحسن اختياره وأكد بالفعل أن الأقسام المشتركة هي خيار بيداغوجي من بين عدة خيارات كما أنها بديل وليست كما يظن البعض أنها إكراها تربويا، وأن الأقسام المشتركة يندرج ضمن استراتيجية وطنية هدفها الإنصاف وضمان الجودة للجميع وهو منظور إيجابي ومن بين الرافعات الأساسية التي ستضمن الإنصاف للمتعلمين خاصة إن بني العمل على أسس تربوية متينة، وهذا يقتضي منا جميعا اختيار منهجية سليمة والاستفادة من التراكمات السابقة، وأضاف أن أكاديمية مراكش مطالبة بتقديم خبرة لباقي الجهات في هذا الصدد في إطار التكامل الذي يسعى إليه النظام التعليمي بالمغرب، كما أكد أنه سيتابع المشروع ويدعمه لأن ذلك من صميم مهامه.


وفي كلمة للسيد مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين خالد المعزوز الذي ثمن مجهودات فرع المشور خاصة إنشاء شبكة طلبة وخريجي المركز والتي يستفيد منها الأساتذة المتدربون من خلال نقل التجربة وجعل المركز منفتحا بشكل مستمر على الواقع الحقيقي للقطاع خاصة ما يتعلق بالعمل اليومي وما يهم الأقسام المشتركة، كما أكد أن الهدف من مثل هذه الأنشطة والدورات هو تطوير العمل والتجارب سواء من الناحية النظرية بمواكبتها للمستجدات والنظريات التربوية ومن الناحية العملية انطلاقا من التطبيق داخل الفصل.


كما قدم كلمة توجيهية للأساتذة المتدربين باغتنام مثل هذه الفرص والاستفادة ممن راكموا تجارب خاصة وأنهم من فئات عمرية متفاوتة، وذكر بأن المركز الجهوي يقوم بتبادل الخبرات مع دول رائدة في مجال التعليم كهولندا ...


وقدم السيد د.عبد الحفيظ الملوكي مسير الجلسة الافتتاحية عرضا يهم إحصائيات الأقسام المشتركة بجهات المملكة حيث تتصدر جهة مراكش آسفي باقي الجهات من حيث نسبة هذه الأقسام والتي تبلغ 21.81 بالجهة، مما يعني انها واقع وتستوجب الاهتمام والمواكبة، ولاشك أن الخريجين يعينون بالضرورة بمؤسسات تتضمن هذه الأقسام.


واختتمت الجلسة الافتتاحية بكلمة لمنسق شبكة الخريجين السيد غسان الياكيدي، والتي تطرق من خلالها إلى تجارب الخريجين بهذه الأقسام وعن تاريخ هذه الشبكة (حوالي 12سنة) والذين استطاعوا باحتكاكهم بالمركز والاستفادة من الدورات التكوينية من تطوير كفاءاتهم، واعتمادهم كموارد بشرية مرجعية في التكوين والتأليف والتجريب ضمن مشاريع وطنية كبرى آخرها مشروع تعزيز الإنصاف لدعم التعلمات الأساس بالأقسام المشتركة في إطار خطة العمل 2012/2016 بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني ومنظمة اليونيسيف على صعيد جهة مراكش آسفي، حيث نقلت التجربة إلى جهات اخرى كجهة سوس ماسة والجهة الشرقية.
وتم عرض شريط مرئي في الموضوع من إنجاز شبكة طلبة و خريجي مراكز تكوين اساتذة التعليم الابتدائي.


وتجدر الإشارة إلى أن الدورة يحضرها كل مكونات الجسم التعليمي من مكونين ومفتشين واساتذة و أساتذة متدربين وموظفين بالمراكز.









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014