آخر الأخبار

أخيرا بلمختار يكشف الجهة المُتورطة في تسريبات بكالوريا السنة الماضية

كشف رشيد بلمختار، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، عن الأكاديمية المسؤولة عن تسريب اختبارات مادة الرياضيات في شعبة العلوم التجريبية بمسالكها، السنة الماضية، وحددها في الأكاديمية الجهوية للدار البيضاء، ما اضطر التلاميذ إلى إعادة الاختبار برسم الدورة العادية لموسم 2014/2015، بناء على قرار من الوزارة بعدما تأكد لها تسريب الامتحان.

وقال بلمختار، اليوم الخميس، في الندوة الصحافية التي عقدها إلى جانب وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، عقب انتهاء المجلس الحكومي، إن "التسريب ثبت وقوعه بمركز الطبع في مدينة الدار بالبيضاء، بعد الجهود التي قامت بها المفتشية العامة للوزارة"، وزاد الوزير: "نعرف ساعة وقوع التسريب والكيفية التي تم بها".

وبخصوص المسؤولين عن التسريب الذي حدث السنة الماضية، قال بلمختار وهو يجيب على أسئلة الصحافيين: "ليست لنا صفة التحقيق مع الأشخاص، وليست لدينا الإمكانية لمعرفة الهاتف الذي تم عبره تسريب هذا الاختبار"، موضحا أنه "تم تقديم الملف للمسؤولين، وهناك تحقيق من طرف الشرطة القضائية في الدار البيضاء".

بلمختار نبه إلى أن "هناك أناسا يقومون بالتجارة خلال هذه المناسبة لربح الأموال عبر تسريب الأجوبة"، وزاد: "القضاء هو من بيده حل المشكل لأننا رفعنا الأمر إلى وزارة العدل والحريات من أجل البحث والتحقيق مع الأشخاص المتورطين في التسريبات"، وفق تعبيره.

وعلاقة بالتواصل الذي أجرته وزارته مع إدارة موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أوضح المسؤول الحكومي أن "جواب فيسبوك اكتفى بالتأكيد على أن مسؤوليه ضد هذه الأفعال باعتبارها غير مقبولة"، مبرزا أن "موقع التواصل الشهير أكد أنه، في هذه الحالة، لم يستطع الكشف عن المسوؤلين وعما جرى".

"هذا الأمر مجرد كلام، ولم يكملوا معنا المشوار"، يعلق بلمختار على تواصل "إدارة فيسبوك"، معتبرا أن "الأساس هو اتخاذ القرار لتوقيف اشتغال جميع وسائل التواصل، وهو ما لا يمكن أن يحدث في المغرب، لأننا بلد الحريات الذي لا يمكنه إيقاف التواصل عبر هذه المواقع".

وزير التربية الوطنية أكد، في هذا الصدد، أن الوزارة اتخذت مجموعة من الإجراءات لتعزيز الحراسة وإبداء الصرامة، ومنها تثبيت كاميرات داخل المراكز وخارجها، مشددا على أن "هناك أشياء كثيرة ستساعد في هذا الجانب، ومنها منع التوفر على الهواتف". كما أعلن بلمختار أن ما جرى السنة الماضية يعد الأوّل من نوع؛ حيث "لم تكن هناك تسريبات، بل المعطى خصّ مادة واحدة"، مضيفا أن "منظومة امتحانات الباكالوريا يوجد ضمنها أناس مخلصون، بينما في المقابل هناك أعمال لا تساعد على مرور الامتحانات في أحسن الظروف، خاصة معطى تعميم الأسئلة بعد دقائق من الشروع في الاختبارات".









هناك تعليق واحد :

  1. غير معرف5/27/2016

    لماذا لا يتم تغليب مصلحة وسمعة الوطن على
    المنغعة الخاصح ويقرر التشويش على وسائل الاتصال

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014