آخر الأخبار

أيام تحسيسية ضد التدخين والمخدرات في أوساط التلاميذ بثانوية الوحدة بتيزنيت

تفعيلا للمشروع الوطني" اعداديات وثانويات ومقاولات بدون تدخين"، الذي تشرف عليه مؤسسة للاسلمى للوقاية وعلاج السرطان بتعاون مع وزارتي الصحة والتربية الوطنية، وفي اطار فعاليات الاسبوع التحسيسي الذي يتظمه النادي الصحي بالثانوية التاهيلية الوحدة بتيزنيت من 15 الى 22 ابريل 2016  ضد التدخين والمخدرات تحت شعار: " من أجل فضاء تربوي صحي بدون تدخين"، بدعم من المجلس الجماعي لتيزنيت وجمعية امهات و اباء واولياء التلاميذ ، شهدت رحاب الثانوية التاهيلية الوحدة بتيزنيت صباح يوم الاربعاء 20 ابريل 2016 ، نشاطا تربويا قدم خلاله تلاميذ المؤسسة عرضا مسرحيا حول مخاطر التعاطي للتدخين والمخدرات والكحول حضره الى جانب اطر المؤسسة وتلامذتها ، رئيس مصلحة الشؤون التربوية  مرفوقا برئيس مكتب الصحة والأمن الإنساني ورئيس مكتب الاتصال  ممثلين للمديرية الإقليمية ونائب رئيس المجلس الجماعي لتيزنيت ورئيس جمعية الآباء  والأولياء. وزعت في ختامه جوائز على بعض التلاميذ الذين تفوقوا في إعداد افضل الملفات حول التظاهرة باللغات العربية والامازيغية والفرنسية والانجليزية ، كما تمت بالمناسبة زيارة معرض الرسومات التي أبدعها تلاميذ المؤسسة بتاطير من أساتذتهم تحمل رسائل تحذيرية من خطورة التدخين على الصحة العامة للفرد والمجتمع ونصائح للاقلاع عن التدخين.

   وقد نظم حفل على شرف ضيوف المؤسسة ، تخللته كلمات بالمناسبة ألقاها رئيس نادي الصحة وهو أحد التلاميذ ومدير المؤسسة والأستاذة المشرفة على النادي لتقديم نبذة عن الأنشطة المنجزة طيلة الأسبوع ، إضافة إلى تقديم شهادات في حق المنظمين والداعمين قدمها ممثل المديرية الإقليمية للتربية الوطنية وممثل المجلس البلدي ورئيس جمعية الآباء. وقد نوه الجميع بفعالية الاستاذة المشرفة على النادي الصحي خديجة ايت المختار استاذة مادة علوم الحياة والارض التي تبذل قصارى جهودها في اشعاع النادي رفقة جميع اعضائه من الاساتذة والتلاميذ.


يشار ان المؤسسة منخرطة بفعالية منذ سنوات في برامج وقائية لمحاربة ظاهرة التدخين وتناول المخدرات تتوخى نشر ثقافة تربوية صحية في صفوف المتعلمين، وتنظم بين الفينة والاخرى انشطة ومبادرات تربوية اشعاعية هامة  وحملات في مجال التحسيس والتوعية في صفوف التلميذات والتلاميذ المستفيدين ، ولعل اهمها تنظيم هذه الايام التحسيسية على مدار الاسبوع تتخللها انشطة  ثقافية وتربوية وفنية عبارة عن عروض وورشات ومعارض للرسوم والملصقات والمجسمات تدور محاورها حول التعريف بخطورة الادمان على التدخين وتناول المخدرات والحبوب المهلوسة على صحة الإنسان العقلية والنفسية والجسمية. وقد أبدع التلاميذ مجسمات لجسم الانسان وللجهاز التنفسي  تظهر عليها اثأر الأمراض الناجمة عن التدخين واستهلاك المخدرات، كما عرضوا مجسما على شكل سيجارة كبيرة  اعتبروها مصدرا للسموم  وللمشاكل وجب تفاديها قبل فوات الاوان. 









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014