آخر الأخبار

الأساتذة المتدربون يلتحقون بالمراكز يوم الاثنين المقبل بعد نهاية الأزمة

أخيرا وبعد أزيد من خمسة أشهر، توصلت الحكومة والأساتذة المتدربون إلى اتفاق نهائي يقضي بطي صفحة هذه الأزمة، وذلك مساء يوم الأربعاء 20 أبريل الجاري بمقر الولاية بالرباط.


وخلص الاجتماع الماراطوني بشكل نهائي إلى قبول توظيف الفوج بأكمله في شهر شتنبر كما تم الاتفاق عليه خلال الاجتماعات السابقة، على أساس أن يتم توظيفهم بشكل رسمي في بداية يناير من سنة 2017.

 وينص  أن الاتفاق بين الطرفين ينص على عودة أساتذة الغد إلى مقاعد الدراسة يوم 25 أبريل الجاري قصد استكمال الدروس النظرية. وفي بداية شهر شتنبر، سيتم تعيينهم من طرف وزارة التربية الوطنية في مؤسساتهم التعليمية كأساتذة متدربين، "وسيستكملون دروسهم النظرية إلى غاية شهر دجنبر"، مضيفا أنه بعد ذلك سيجتازون المباراة دفعة واحدة في أواخر دجنبر 2016، على أن يتم تعيينهم في يناير 2017.

و في ما يخص التكوين ، فإن التكوين النظري سيكون خلال ثلاثة أشهر وهي ماي ويونيو ويوليوز، وبمنحة 1200 درهم للشهر، فيما سيتم إجراء التكوين التطبيقي خلال أشهر شنبر أكتوبر نونبر دجنبر وبمنحة 2800 درهم للشهر الواحد”، مشيرا إلى أنه ستجرى في نهاية التكوين التطبيقي مباراة شكلية يعلن فيها عن نجاح جميع الأساتذة المتدربين الذين سيجتازون هذه المباراة “.


و يتنظر أن يتم إصدار مقرر وزاري لإعادة تنظيم السنة التكوينية شكل ضمانة حقيقية للأساتذة المتدربين للقبول بالحل، مشيرا إلى أن المحضر نص على توظيف الأساتذة المتدربين جميعا في فاتح يناير 2017، وإجراء مباراة في نهاية دجنبر، على أساس التحاقهم بالمؤسسات التعليمية ابتداء من شتنبر المقبل لإجراء تداريبهم.


كما تم الاتفاق كذلك على إرجاع موضوع المرسومين إلى طاولة الحوار وتشكيل لجنة موضوعاتية لمتابعة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه، وكذا لمناقشة بعض النقاط الثانوية التي لازالت عالقة”. 

وشارك في اجتماع اللجنة المشتركة التي انعقدت اليوم الأربعاء بمقر ولاية الرباط، ممثلو اللجنة الوزارية المكونة من وزارة التربية الوطنية والاقتصاد والمالية والوظيفة العمومية، وممثلو الأساتذة المتدربين والمبادرة المدنية والنقابات التعليمية الست، إضافة إلى والي الرباط.

وكان هذا الملف قد خلق إرباكا للحكومة بعدما عمر لمدة ستة أشهر، وجعل هذا الملف من أكثر الملفات تفاعلا وتداولا على الصعيد الوطني، خاصة أن الأساتذة المتدربين الذين قاطعوا التكوين بالمراكز الجهوية، خرجوا في مسيرات جهوية ووطنية مطالبين بإسقاط المرسومين اللذين جاءت بهما وزارة التربية الوطنية.












ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014