آخر الأخبار

أجرأة تدبير عتبة الانتقال بالمديرية الإقليمية للتربية والتكوين بالناظور

  ترأس السيد حسان الناصري المدير الإقليمي للتربية والتكوين بالناظور، يوم 25 مارس 2016 الاجتماع التنسيقي لأعضاء الفريق الإقليمي لتنزيل مشروع أجرأة تدبير عتبات الانتقال، هذا الاجتماع الذي توخى التعريف بالمشروع، أسفر عن إعداد المخطط التواصلي الإقليمي، ووضع رزنامة اللقاءات لسائر الفاعلين المعنيين.

  وانعقدت خلال الفترة الممتدة من يوم الأربعاء 30 مارس 2016 إلى يوم الأربعاء 6 أبريل، اللقاءات التواصلية مع السيدات والسادة المفتشين التربويين ومفتشي وأطر التوجيه والتخطيط، ثم المديرات والمديرين للمؤسسات التعليمية بمختلف أسلاكها. بهدف بسط عناصر وإجراءات المشروع، لأجل التعريف به وضمان انخراط الفاعلين في تنزيله وإنجاح تفعيله.


  هذه اللقاءات التواصلية التي شارك فيها السادة المكلفون بالمصالح التابعة للمديرية، استمع فيها المشاركون إلى عروض تقديمية، واطلعوا على كل جوانب وإجراءات ومراحل تنزيل المشروع، بالرفع التدريجي لعتبات الانتقال بين المستويات والأسلاك لبلوغ العتبة المعيارية في أفق سنة 2018، مع ضمان الجودة التعليمية التي تكفل للتلاميذ الحد الأدني من التعلمات الأساسية وتطوير كفايات المدرسين في مجالات التشخيص والتقويم والدعم التربوي.


افتتحت اللقاءات بكلمة ترحيب من المدير الإقليمي شكر فيها المشاركين على جديتهم مثنيا على حضورهم واهتمامهم. متحدثا عن الرؤية الاستراتيجية للوزارة والهادفة الى تحقيق مبدأ التحكم في التعلمات الأساس من قبل المتعلمين مع تحقيق العتبة المعيارية، كشرط للنجاح، والرفع التدريجي لعتبات الانتقال بين المستويات وبين الأسلاك  التعليمية .لمعالجة إحدى الإشكاليات التي تعانيها المنظومة التربوية، والمرتبطة أساسا بانتقال عدد من التلاميذ من مستوى تعليمي لآخر، دون حصولهم على الحد الأدنى من التحكم في التعلمات الأساس. 


 اللقاء كان  مناسبة للتطرق إلى تقرير المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، وأهمية الدعم التربوي باعتباره حقا من حقوق التلاميذ المتعثرين (المادة 6 من الرؤية الاستراتيجية) وكيفية أجرأة الدعم، فالهدف يكمن في جودة التعلمات والرفع من كفايات المتعلمين وتملكهم للمعارف، سعيا لإرساء مدرسة تكرس الجودة والإنصاف والارتقاء، ومن أجل بناء مواطن الغد على أسس وقيم متينة. 


  مناقشات المشاركين وتدخلاتهم التي تمت في جو من الصراحة وروح المسؤولية والموضوعية، أغنت الموضوع، وألقت الضوء على كثير من جوانبه، وأبانت عن حرص قوي لهم على المشاركة الفعالة في إنجاح الإصلاح، وتطوير المنظومة التربوية وتحقيق الجودة.









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014