آخر الأخبار

المحطة الإقليمية الثالثة للتفتيش بالمديرية الإقليمية بالناظور

ترأس السيد حسان الناصري المكلف بتدبير المديرية الإقليمية للتربية والتكوين بالناظور، يوم الأربعاء 30 مارس 2016 المحطة الإقليمية  الثالثة للتفتيش، بحضور السيدين رئيسي مصلحة الشؤون التربوية ومكتب العمل التربوي، والسيدات والسادة المفتشين التربويين ومفتشي التوجيه والتخطيط التربوي والمصالح الاقتصادية والمادية.

 افتتح السيد المدير اللقاء مرحبا بالحاضرين، شارحا السياق الذي ينعقد في إطاره اللقاء الذي يأتي تنفيذا لمقرر السيد الوزير الصادر في يوليوز 2015، مقدما عرضا شاملا ودقيقا حول الوضعية التربوية بالمديرية من حيث الموارد البشرية، والعرض التربوي، والمنجزات المتحققة في مجال توسيع العرض المدرسي لهذه السنة، والمشاريع المبرمجة للموسم الدراسي المقبل، وخدمات الدعم الاجتماعي من نقل مدرسي وإيواء وإطعام مدرسي، مبرزا أهمية هذه الخدمات في تيسير التمدرس للتلاميذ والتلميذات في الوسط القروي بالخصوص، وإسهامها في تحقيق تعميم التعليم الذي يعد تحديا يجب علينا تحقيقه ببذل كل الجهود وتعبئة كل الإمكانات. مشيرا إلى أهمية دور السادة المفتشين في دعم خطط الوزارة الإصلاحية، وتحقيق الجودة من خلال تتبع العملية التعليمية على مستوى المؤسسة المدرسية، والإشراف على عمل الأساتذة وتأطيرهم، لتحقيق الجودة من العمل التعليمي المدرسي، هذه الغاية التي يجب عليها أن نجتهد ونبادر كلنا من أجل بلوغها ارتقاء بتعليمنا إلى مصاف الدول المتقدمة، وهو ما تتوخاه الرؤية الاستراتيجية للإصلاح التربوي والتي تولي أهمية خاصة لعمل ونشاط السادة المفتشين.


  وتناول الكلمة بعد ذلك السيد رئيس مصلحة الشؤون التربوية التي عرض خلالها مجملا عاما للأنشطة التربوية للسادة المفتشين بجميع الأسلاك التربوية، والتي تضمنت الندوات التربوية، والدروس التجريبية، والزيارات والتفتيشات الصفية، وامتحانات الكفاءة التربوية وأنشطة أخرى. إلى جانب المشاركة الفعالة والثمينة للسادة المفتشين في معالجة كثير من المشاكل العارضة للعملية التعليمية التربوية بالمؤسسات العمومية والخصوصية.


   ثم تدخل السادة أطر المراقبة التربوية للنقاش حيث عرضوا اشكالية الإشراف التربوي وظروف العمل، خاصة بعد الخصاص الملحوظ في الأطر، ما يؤثر على وتيرة إنجاز المهام، خاصة بعد النمو الملحوظ في عدد الوحدات المدرسية والأساتذة، والتجديدات المتواصلة في المنهاج الدراسي والمستجدات التعليمية وخاصة التدابير ذات الأولوية التي يقتضي إنجاحها بذل المزيد من الجهود لمواكبتها.


  اختتم اللقاء بكلمة شكر السيد المدير الإقليمي للسادة المفتشين، منوها بحيويتهم وحرصهم على الإسهام الفعال في إنجاح مشاريع الإصلاح التربوي وتنزيل التدابير ذات الأولوية، داعيا إياهم للمشاركة في الاجتماع الموالي المخصص لتنزيل التدبير الثاني الخاص بأجرأة تدبير عتبة الانتقال.









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014