آخر الأخبار

الأساتذة المتدربون: لم نشوش على بنكيران بل تدخلنا لتهدئة الأوضاع

بعد الاحتجاجات العارمة ومحاولات نسف لقاء رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، مع طلبة المدرسة العليا للتسيير في وجدة، أمس السبت، التي قادها الأساتذة المتدربون بمعية عدد من الطلبة القاعديين، خرج "أساتذة الغد" عن صمتهم ليؤكدوا عدم تشويشهم واحتجاجهم على رئيس الحكومة.

وأوضح  بيان للأساتذة المتدربين في وجدة أن رئيس الحكومة بدأ كلمته في جو يتسم بالهدوء، ورفع الأساتذة المتدربون لما وصفوها بصور ضحايا القمع منهم، قبل أن يؤجج بنكيران القاعة بخطاب استفزازي، فتدخلت حينها مجموعة من الحركات الاحتجاجية، مطالبة بحقوقها المشروعة، مما أدى إلى سيادة جو مشحون داخل القاعة ليتدخل الأساتذة المتدربون لتهدئة الأوضاع.

وأشار البيان ذاته إلى أنه قبيل انتهاء الندوة وُزعت المداخلات، حيث عبر الأساتذة المتدربون في كلمتهم عن استنكارهم لتعنت الحكومة في الاستجابة لمطالبهم.

واعتبر البيان نفسه أن رئيس الحكومة لم يعط إجابات صريحة عن الأسئلة، التي طرحها الأساتذة المتدربون، قبل أن ينسحب تحت شعارات الحركات الاحتجاجية الحاضرة.



و في ما يلي نص البيان :

"أصدرت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين فرعي "وجدة بودير" و "وجدة المسيرة" توضيحا للرأي على إثر الاتهامات التي طالت الأساتذة اليوم كونهم حاولوا التشويش على رئيس الحكومة بوجدة. تؤكد أنه في إطار الندوة التي نظمتها المدرسة العليا للتسيير HEM تحت عنوان: " رسالة مفتوجة للشباب المغربي " بمركز الدراسات والبحوث الاجتماعية والانسانية بوجدة صبيحة يوم السبت 05 مارس 2016، والتي أطرها السيد رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، حضر الأساتذة المتدربون هذه الندوة قبل بدايتها بشكل قانوني بعد حجزهم لمقاعد عبر الأنترنيت عبر ملء استمارة وضعتها الجهة المنظمة بموقعها الالكتروني وتوصلهم بدعوات مكتوبة، وتزامنا مع إلقاء السيد رئيس الحكومة لكلمته في جو يتسم بالهدوء، رفع الأساتذة المتدربون صور ضحايا القمع للتعبير عن استنكارهم للمجازر التي تعرضوا لها. وبعد تأجيج رئيس الحكومة للقاعة بخطاب استفزازي تذخلت مجموعة من الحركات الاحتجاجية مطالبة بحقوقها المشروعة، مما أدى إلى سيادة جو مشحون داخل القاعة ليتدخل الأساتذة المتدبون لتهدئة الأوضاع.
 
وقبيل إنتهاء الندوة تم توزيع المداخلات حيث عبر الأساتذة المتدربون في كلمتهم عن استنكارهم لتعنت الحكومة في الاستجابة لمطالبهم العادلة والمشروعة. والجدير بالذكر أن السيد رئيس الحكومة في تعليقاته لم يعط إجابات صريحة عن الأسئلة التي طرحها الأساتذة، لينصرف بعد انتهاء الندوة تحت وقع شعارات مختلف الحركات الاحتجاجية الحاضرة."










ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014