آخر الأخبار

دماء الأساتذة المتدربين تسيل من جديد في 3 مدن

بعد 5 أشهر من الاحتجاج المتواصل ضد مرسومي بلمختار، سالت دماء الأساتذة المتدربين في شوارع ثلاث مدن، ليلة أمس الاثنين واليوم الثلاثاء، حيث قامت السلطات بفض اعتصام لهم بمدن الرباط، ومكناس، والقنيطرة بالقوة مما أدى إلى حدوث إصابات متفاوتة الخطورة.

عبد الصادق منسق المركز الجهوي للتربية والتكوين بمكناس، وصف ما حصل ب”مجزرة الإثنين الأسود”، مضيفا “شاهدت إصابة قاسية لإحدى الزملاء على مستوى الكلي، وأخرى خطيرة على مستوى العين، والسلطات منعت الإسعاف من الوصول إلينا بسرعة، وبعدما وصلنا المستشفى كنا كالمشردين غير مرغوب فينا، وتم إسعافنا على مضض”، يضيف المنسق.

وبالرباط حكاية أخرى لكنها بنفس العنوان “عنف قاسي” تسبب في ارتفاع السكر عند أحد الأساتذة المتدربين المصاب بمرض السكري إلى 5,69، يقول حميد وهو أستاذ متدرب، مضيفا “الأمن لم يعد يقوم بالإجراءات الاعتيادية قبل الهجوم، من إخبار وإنذار، لكنه يتدخل فجأة وبشكل مباشر”.

وكشف حميد في تصريح لليوم24 أن مدير المركز الجهوي للتربية والتكوين بالعرفان وضع طلبا لدى السلطات يطلب منهم التدخل في أي وقت في حق الأساتذة المتدربين، علاوة على تسخير السلطات للبلطجيين بهدف الاعتداء على أساتذة الغد، يضيف حميد.

بالقنيطرة صور دماء أبناء المركز الجهوي للتربية والتكوين كانت الأقوى، ومخلفات التدخل العنيف توزعت بين الكسور على مستوى الرقبة، والكتف، وإصابة على مستوى العمود الفقري، والغيبوبة، والانهيارات العصبية.


عن موقع اليوم 24









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014