آخر الأخبار

تلميذ يهدّد بالانتحار داخل ثانوية بالشماعية

تعيش ثانوية القدس التأهيلية بمدينة الشماعية، التابعة للمندوبية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية باليوسفية، حالة احتقان وتوتر بين إدارة المؤسسة ومجموعة من التلاميذ، وصل إلى تنظيم وقفات احتجاجية وسط ساحة المرفق التعليمي، تطوّر إلى إقدام أحد التلاميذ، وهو في حالة هستيرية، على محاولة الانتحار.

وأثار صعود المعني بالأمر إلى سطح إحدى بنايات المؤسسة التعليمية فزع زملائه، حيث هدّد برمي نفسه ووضع حدّ لحياته احتجاجا على إلزام وليّ أمره من طرف إدارة الثانوية على توقيع قانون داخلي، اعتبرَه غير مقبول، وتهدف بعض مضامينه إلى التضييق واستهداف عدد من التلاميذ المهدّدين بالفصل من الدراسة في حالة التكرار.

ومن بين النقط التي أثارت الاحتقان بالمؤسسة ذاتها، مطالبة تلاميذ إحدى المستويات الدراسية بضرورة توفير أستاذٍ لمادة الترجمة، أو منحهم نقطة 20/20 في المادة على غرار مواسم دراسية سابقة، وهو ما لم تقبله إدارة المؤسسة بحجة مخالفته للقوانين الجاري بها العمل، ما دفع المعنيين بالأمر إلى تنظيم وقفة احتجاجية، قبل العودة إلى فصولهم الدراسية.

مدير ثانوية القدس التأهيلية أكّد على أنه طالب التلاميذ "المتزعمين لأعمال الشغب" بضرورة إحضار أولياء أمورهم، حيث قدّم مختلف التوضيحات للآباء المستجيبين للدعوة، في الوقت الذي حاول تلاميذ آخرون دخول المؤسسة دون أن يعيروا أي أهمية لتوجيهات الإدارة، خاصة وأن المدير أعطى تعليمات لحراس الأمن الخاص بعدم السماح للمعنيين بالأمر بالدخول دون مرافقة من أولياء أمورهم.

وأوضح مدير المؤسسة، في تصريحه لهسبريس، أن أحد الممنوعين من الدخول ولج إلى الثانوية بالقوة، ورغم تنبيهات الإدارة، استغلّ فترة الاستراحة وصعد إلى سطح إحدى البنايات، وهدّد بالانتحار لفترة يسيرة قبل أن يلغي الفكرة، كما أشار المسؤول ذاته إلى أن النظام الداخلي الذي أثار هذا الاحتجاج يحتوي فقط على الواجبات والحقوق، إضافة إلى ثلاث مواد من القرار الوزاري بعدد سنوات التكرار المسموح بها.

وعن الظرفية التي تمت فيها مطالبة أولياء التلاميذ بالتوقيع على النظام الداخلي، أوضح المدير ذاته أن عدم استقرار المؤسسة إداريا، نتيجة تغيّر مسيّريها في الفترات الأخيرة، ساهم في جعل النظام الداخلي عبارة عن مسودة منذ سنوات، قبل أن يسلك المدير مسطرة تفعيله من خلال مجلس التدبير ومراسلة المصالح النيابية والأكاديمية من أجل إطلاع التلاميذ على ما لهم وما عليهم، خاصة في مسألة التكرار.

أما مادة الترجمة، فقد أشار مدير الثانوية إلى أن المدير السابق ارتكب أخطاء استوجبت إعفاءه، من بينها اتخاذ إجراء استثنائي، خلال السنة الماضية، يقضي بمنح نقطة 20 في تلك المادة الدراسية لجميع المتعلمين نظرا لعدم توفر الأستاذ، ما اعتبره تلاميذ الموسم الدراسي الجاري مكسبا لا تراجع عنه، في الوقت الذي يحاول المدير تطبيق القانون القاضي بحذف المادة بمعاملها.









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014