آخر الأخبار

تأسيس أكاديمية للدارسات الانسانية والمجتمع المدني بالجديدة

    تم يوم السبت 16 يناير 2016  بالفضاء التربوي (مكتبة رياض) لجمعية النجد الاعلان عن ميلاد أكاديمية للدراسات الانسانية والمجتمع بالجديدة ، خلال الجمع العام لهذه الاخير ، بمشاركة فاعلين مدنيين وأساتذة أكاديميين وباحثين مهتمين.
وشهد الجمع العام مدخلات تعريفية بالأكاديمية حيت أشار ذ.حساين المامون ، إن مبادرة تأسيس الأكاديمية  تندرج في سياق الاسناد العلمي والمعرفي للجهود الرامية إلى النهوض بالدارسات الانسانية و بالمجتمع المدني ، وتعزيز حضوره من خلال الدراسات الأكاديمية في مجال العلوم الانسانية بشكل عام.


كما يأتي تأسيس الأكاديمية يضيف المتحدث، استجابة للحاجيات والتحديات الفكرية والعلمية  المستجدة من منطلق فلسفي وإنساني، تستلهم إمكانات المجتمع المغربي ، وتستحضر الحكمة ألإنسانية، ويراعي تعقيدات الأوضاع الاجتماعية، من منطلق المواكبة العلمية للتحولات البنيوية والقيمية للمجتمع المدني المغربي ، وما يرافقها من آثار وتداعيات على موقعه وأدواره ووظائفه في سياق مجتمعي متحول.


وأوضح ذ.بوسف قشار في كلمته أن الأكاديمية ستسعى لأن تكون أداة علمية وبحثية لمواكبة مستجدات العلوم الانسانية بمختلف مكوناتها، وتفعيل القدرات الاقتراحية فيما يتعلق بدلالات الاشتغال على الانسان  كمفهوم شمولي ، و أكد الاكاديمية  أنها ستستمر جهودها لدعم الأبحاث التي تُعنى بتناول موضوعات مختلفة المسارات تخص العلوم الانسانية ، وستسعى دائمًا لإتاحة فرص التواصل والحوار البنّاء في موضوعات بحثية مختلفة تتوافق مع توجه الأكاديمية نحو تحقيق التميز البحثي وتلبية احتياجات المجتمع.


في حين ذهب ذ.هشام ايت باحسين  الذي قدم ورقة في مجال المجتمع المدني أن تأسيس الأكاديمية بالجديدة يعد ترسيخًا لدورها الريادي في دعم القدرات والجهود البحثيّة وطنيا ،  ودعمًا للمساعي الرامية إلى توسيع نطاق إجراء البحوث في قضايا المجتمع المدني الذي هو في أمس الحاجة لمثل هذه المبادرات.


وأضاف أن الهدف الاستراتجي للأكاديمية هو خلق جيل جديد من الباحثين من أجل دعم أفكار بحثية جديدة للنهوض بالبحوث الإنسانية والاجتماعية في مجال  المجتمع المدني بشكل عام و المجتمع المدني المحلي بشكل خاص.


وبعد قراءة القانون الأساسي من طرف ذ.محمد بعدي ، ومناقشته  من طرف الحاضرين تم الاتفاق على جميع بنوده مما جعل اللجنة التحضيرية تنتقل إلى تشكيل مكتب لمدة 3 سنوات حسب ما جاء في القانون الأساسي ، وبعد التوافق في تشكيل مكتب  الأكاديمة على على الشكل التالي:
الرئيس : ذ.حساين المامون
نائبه : محمد بعدي
الكاتب العام: يوسف قشار
أمين المال : هشام أيت باحسين
المستشارون : بنعائشة محمد ، ابراهيم شكواتي، محمد أبرباص ، لطيفة الدبابغي ، فتيحة حنفي.


وفي نهاية الجمع العام اقيم حفل شاي على شرف الحاضرين كما تم الالتفاف الى بوشعيب الحرشي اعترافا بجهوده الجبارة في خدمة الفضاء التربوي، وبهذه المناسبة يتقدم اعضاء وعضوات الأكاديمية بالشكر الجزيل لجمعية النجد المدبرة للفضاء ولكل من ساهم ومن قريب أو بعيد في انجاح الجمع العام للأكاديمية.









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014