آخر الأخبار

تندرارة - فجيج : الجامعة الوطنية لموظفي التعليم تطالب بتسييد القانون وبعدم تدخل النيابة في شؤون الإدارة التربوية

انعقد بتاريخه اجتماع للمكتب المحلي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بتندرارة معتركة قصد الوقوف على الأوضاع التعليمية التي تعرفها المؤسسات التربوية بالبلدة عموما وثانوية ابن خلدون خصوصا، والتي يتحمل فيها النائب الإقليمي كل المسؤولية بسبب سوء تدبيره وخرقه للقوانين المنظمة، وعدم قدرته على حل المشاكل إن لم يكن هو مفتعلها وصاحبها، ورضوخه لإملاءات وتوجيهات وضغوطات أصحاب المصالح الضيقة، وبعد استعراض كافة الأحداث التي شهدتها المؤسسة خلال الفترة الأخيرة والتي كانت نتيجتها المباشرة تعطيل الدراسة بها بشكل تام، ووقوفا على المنحى الخطير الذي تتجه إليه أوضاع المؤسسة وتداعياتها على البلدة برمتها، وبعد نقاش مستفيض ومسؤول، استحضر فيه كافة الحاضرين المسؤولية المهنية والأخلاقية التي يتحملونها تجاه الشأن التعليمي بالبلدة والإعدادية وعلى رأسها مصلحة التلميذ، خلص الجميع إلى :
-    استنكارنا تدخل النائب الإقليمي في اختصاصات الإدارة التربوية لثانوية ابن خلدون، والضغط عليها لخرق القانون، عوض تطبيقه وتفعيله، وتضامننا المطلق معها.
-    شجبنا للجنة الجهوية الصورية، وممارسات اللامسؤولة للمكلف بتدبير الموارد البشرية بالأكاديمية، الذي قدم وعودا لتعطيل المسطرة القانونية وإيقافها في خطوة غير مسبوقة وخطيرة.
-    تشبثنا المطلق بمبدأ تسييد القانون في حلحلة جميع مشاكل الإعدادية بعيدا عن منطق الريع والانحياز وتثميننا لكل المجهودات المبذولة في هذا الاتجاه.
-    تضامننا المطلق واللامشروط مع كافة منخرطات ومنخرطي الجامعة الوطنية لموظفي التعليم فيما يتعرضون له من استهداف وتبخيس لمجهوداتهم وحرصهم على أداء واجبهم المهني تجاه المتعلمين والمتعلمات.
-    حرصنا على الدفاع عن حقوقهم بكافة الأشكال المشروعة والقانونية.
-    رفضنا للتكليفات المشبوهة التي أصدرتها النيابة الإقليمية خارج إطار المذكرات المنظمة ودعوة السيد النائب للتراجع الفوري عنها.
-    تحميل المسؤولية كاملة للسيد النائب الإقليمي والسيد مدير الأكاديمية الجهوية لهدر الزمن المدرسي للمتعلمين، والاحتقان الذي تعيشه المؤسسة، في غياب أشكال التدخل المسؤولة والجادة والمحايدة على وجه الخصوص.
-    دعوة النيابة الإقليمية والأكاديمية إلى التدخل المسؤول والجاد لوقف نزيف الزمن المدرسي والعودة بالتلاميذ – المتضرر الأول – إلى الأقسام قبل فوات الأوان.
-    استنكارنا لغياب إرادة فعلية في فتح أبواب داخلية حمان الفطواكي وتمكين المتعلمين والمتعلمات من الاستفادة من خدماتها.
-    رفضنا لأشكال المماطلة والتسويف المتعلقة بإزالة الأقسام ذات البناء المفكك وحماية المتعلمين وأطر مجموعة مدارس ابن أبي زرع من أضرارها المثبتة في مذكرات السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني.
-    تثميننا للمجهودات التي يقوم بها المكلف بتسيير المصالح المادية والمالية بمؤسستي ابن خلدون وحمان الفطواكي، السيد عبد الجبار بوعزيز، ودعمنا له اللا مشروط في ضمان حقه في التكليف.
-    استغرابنا الشديد من العبثية والارتجالية التي تكرسها النيابة الإقليمية في إصدار وسحب التكليفات في تغييب واضح للقانون.
وبناء عليه، يقرر المكتب المحلي :
-    توجيه رسالة احتجاج إلى السيد النائب الإقليمي والسيد مدير الأكاديمية والسيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني.
-    دعوة المسؤول الأول في الإقليم السيد العامل إلى التدخل من أجل إنقاذ وضعية المؤسسة.
-    حمل الشارة بشكل مستمر إلى حين إيجاد حل للمشاكل العالقة وعودة التلاميذ للفصول الدراسية.
وأخيرا، ندعو المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم لاتخاذ كافة الخطوات النضالية المناسبة إقليميا في إطار التنسيق النقابي الثلاثي، دفاعا عن حقوق الشغيلة التعليمية.
ويبقى للمكتب المحلي الحق في اتخاذ كافة الأشكال التصعيدية التي يراها مناسبة للذود عن مصلحة رجال ونساء التعليم بالبلدة.


وما ضاع حق وراءه طالب

المكتب المحلي










ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014