آخر الأخبار

سوس ماسة درعة : انعقاد اللقاء التأطيري الجهوي حول تنزيل التدبير الأول المتعلق بتحسين المنهاج الدراسي

في إطار الدينامية التي أطلقتها الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة سعيا لتنزيل التدابير ذات الأولوية في سياق التوجهات الوزارية، خصوصا في الجانب المتعلق بالتدبير رقم 1 الخاص بتحسين المنهاج الدراسي للسنوات الأربع الأولى من التعليم الابتدائي، تم تنظيم لقاء جهوي حول تأطير تنزيل هذا التدبير؛ وذلك يوم الاثنين 21 ديسمبر 2015 بالمركز الجهوي للتكوين المستمر محمد الزرقطوني بأكادير. وقد ترأس هذااللقاء السيد مدير الأكاديمية، إذ شهد حضورا نوعيا تمثل في رؤساء مصالح الشؤون التربوية وتنشيط المؤسسات التعليمية بالنيابات الإقليمية للجهة ورئيس قسم الشؤون التربوية بالأكاديمية، علاوة على رؤساء التدبير على مستوى النيابات ومفتشي التعليم الابتدائي لمؤسسات التجريب والمفتشين المنسقين الجهويين التخصصيين للتعليم الابتدائي وعينة من الأستاذات والأساتذة الممارسين بهاته المؤسسات بالإضافة إلى أعضاء الفريق التربوي الجهوي وكذا أعضاء الفريق الجهوي لبرنامج"جيني" ثم أستاذة مكونة بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين .
        وبعد كلمة افتتاحية توجيهية للسيد مدير الأكاديمية، قام أعضاء الفريق التربوي الجهوي للتدبير بتقديم عرضين، تمحور أولهما حول مضامين المذكرة الوزارية الإطار عدد 099/15 بتاريخ 12 أكتوبر 2015 في موضوع "التنزيل الأولي للرؤية الاستراتيجية 2015-2030 من خلال تفعيل التدابير ذات الأولوية"، فيما خصص العرض الثاني لبسط المستجدات الواردة في المذكرة الوزارية عدد 106 بتاريخ 27 أكتوبر 2015 في شأن "تأطير التدبير الأول المتعلق بتحسين منهاج السنوات الأربع الأولى من التعليم الابتدائي".
إلى جانب ذلك، تم الاشتغال ضمن ورشات، والتي كانت فرصة للتداول في مجموعة من القضايا والجوانب المرتبطة بخطة التنزيل؛ وقد وزعت هاته الورشات على النحو التالي:
-    ورشة قطب اللغات؛
-    ورشة قطب الرياضيات والعلوم؛
-    ورشة قطب التنشئة الاجتماعية والتفتح.
        واعتبارا للدور المحوي الذي تلعبه تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تجويد العملية التعليمية التعلمية، تم إشراك فريق برنامج "جيني"، بحكم طبيعة المهام التي يضطلع بها خصوصا فيما يرتبط بتوفير البيئة الملائمة لتصريف المرتكزات المعتمدة في عملية تحسين منهاج السنوات الأربع الأولى من التعليم الابتدائي. وفي هذا الصدد، قدم المنسق الجهوي لبرنامج "جيني" عرضا انصب خصوصا على طرائق استثمار الموارد الرقمية الموضوعة رهن إشارة المؤسسات التعليمية في إطار البرنامج المذكور بشكل مدمج في المقاطع التعليمية إلى جانب الرفع من حصص التعلم الذاتي باستعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتثبيت جميع الموارد التربوية الرقمية وتكوين الأساتذة في مجال استعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الذين لم يسبق لهم أن استفادوا من هذا النوع من التكوين وتزويدهم بالدلائل البيداغوجية لتوظيف هذه العدد الديداكتيكية في الممارسات الصفية.

    وفي الختام، اتفق المشاركون في اللقاء على منهجية الاشتغال والأجرأة الميدانية للتدبير الأول وعلى مختلف الخطوات والعمليات التي سيتم قطعها من أجل إنجاح تفعيل مختلف المقتضيات التي تهمه في علاقة بطبيعة الحال بمختلف التدابير ذات الأولوية الأخرى التي لها ارتباط به من قبيل التدبير المتعلق بالأستاذ(ة) المصاحب(ة) بالمدارس الابتدائية.









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014