آخر الأخبار

برنامج ''لوحتي'' مهدد بالفشل و الأثمنة تصدم الطلبة

بعد طول انتظار وترقب، أصيب عدد كبير من طلبة الجامعات ومعاهد التكوين المهني بخيبة أمل كبيرة بعد الإعلان الرسمي عن الأسعار التي سوف تباع بها الأجهزة اللوحية المقدمة في إطار برنامج لوحتي الذي بشر به الوزير لحسن الداودي. وعبّر مجموعة من الطلبة عن عدم رضاهم على العروض الترويجية للوحات الكمبيوتر التي شرع شركاء وزارة التعليم العالي في تسويقها بأسعار تتراوح ما بين 1700 و6000 درهم، مبرزين أن أسعار أجهزة "التابليت" المسوقة في إطار برنامج "لوحتي"، تقترب من سعر السوق الموجه للعموم.

وفي وقت عمد فيه بعض الموزعين لمنتجات تحمل شعار "صنع في المغرب" إلى خفض أسعار أجهزتهم بأقل من 100 درهم فقط، تساءل مجموعة من المحتجين، على صدر صفحاتهم وفي تعاليقهم على تدوينات وزيري الاتصال والتعليم العالي في صفحتيهما الرسميتين على موقع "فيسبوك" الاجتماعي، (تساءلوا) عن الأسعار الحقيقية لأجهزة الكمبيوتر اللوحي في السوق المحلي، وعن نسب التخفيضات التي تم تطبيقها في إطار برنامج "لوحتي".

وعبر أسامة غيساسي، المتحدث باسم الموزعين، عن اعتقاده بأن إحجام الحكومة عن تقديم دعم مادي لهذا البرنامج وعدم إقدامها على إلغاء الضريبة على القيمة المضافة، كما وعد بذلك لحسن الداودي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، تطبيقا لاتفاقية اليونيسكو، التي تنص على ضرورة إزالة كل الرسوم والضرائب على المنتجات ذات الطبيعة التربوية الموجهة للطلبة والتلاميذ عبر العالم، لم يساهم في توفير منتجات الحواسيب المحمولة الهجينة بأسعار منخفضة.

وأوضح المتحدث، في تصريح له لموقع لهسبريس، أنه إلى جانب الإحجام الحكومي عن إعطاء الدعم ورفع الضرائب، "هناك عامل آخر مرتبط بارتفاع سعر صرف الدولار الذي جعل كل المجهودات التي قام بها الموزعون المغاربة لهذه الأجهزة الذكية التي تتضمن محتوى بيداغوجي قادر موجه للطلبة لا تؤتي أكلها".


وزير التعليم العالي اعتبر من جهته أن الأسعار مخفضة جدا ، لأن الدولة لم تحتسب سعر البرمجيات الخاصة التي تم تطويرها خصيصا للطلبة المغاربة من طرف مايكروسوفت والتي يفوق ثمنها ثمن اللوحة ككل. 
 و تجدر الإشارة أنه تم يوم الاثنين 30 نونبر بالرباط، إعطاء الانطلاقة الرسمية لبرنامج "لوحتي"، وذلك من أجل تمكين الطلبة المسجلين في المؤسسات التعليمية العليا والمتدربين المسجلين في مؤسسات التكوين المهني وهيئة التدريس في المؤسسات الجامعية، وكذا المكونين في مجال التكوين المهني الاستفادة من "الحواسيب اللوحية 2 في 1" بأثمنة تفضيلية.









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014