آخر الأخبار

كتاب جديد عن الرواية العربية المعاصرة

   صدر عن دار الراية للنشر والتوزيع بعمان الأردن كتاب جديد للأستاذ الكبير الداديسي حول الرواية العربية المعاصرة، وهو يشكل الجزء الأول من مشروع متكامل  جزؤه الثاني جاهز للنشر... والكتاب يأتي بعد  عدد من المؤلفات التي تعامل فيها الكاتب مع دار الراية التي أصدرت له سنة 2014 ثلاثة مؤلفات هي : تحليل الخطاب السردي والمسرحي ، وكتاب الحداثة الشعرية العربية بين الممارسة والتنظير ، وكتاب شعر المدح في العصر المرابطي
يتضمن هذا الإصدار الجديد تقديما نظريا عن الرواية العربية وتطورها حتى استقرت على النموذج الذي هي عليه الآن، ليقف على سمات الرواية العربية مع مطلع الألفية الثالثة، من حيث الأسئلة  والقضايا المطروحة في النص الروائي العربي المعاصر، وطبيعة الأبطال وتكييف الرواية مع واقع العرب والظرفية التاريخية  الراهنة التي (هـُمِّشت فيها القضايا الوطنية القطرية و القومية والإنسانية الكبرى  لحساب القضايا الذاتية، فكان لكل شخصية روائية قضيتها الذاتية تبحث لها عن مخرج  في واقع متشرذم فاسد يعمه الدمار والعنف) وما كان لهذا التشرذم  من تأثير على انتعاش الرواية العربية كما ونوعا ، فأضحى النص الروائي المعاصر متمردا على قواعد الكتابة الكلاسيكية ملائما لما يعيشه العالم العربي جاعلا من الرواية اليوم ( النوع الأدبي الأكثر نموذجية لواقعنا العربي) بل غدت (ديوان العرب المعاصر)
بعد التقديم النظري الواصف للرواية العربية المعاصرة  فُصِّل الكتاب تسعة فصول :
1 ـ خصص الفصل الأول لمقاربة تيمة الجنس والدين  بين المقدس والمدنس في الرواية العربية المعاصرة  مع تحليل نموذج من المشرق العربي ، ونموذج من المغرب العربي
2 – وفي الفصل الثاني تمت معالجة قضية (شعرية الرواية وأزمة المدينة) من خلال قراءة في أحد أهم النصوص الروائية المعاصرة
3 -  واخترت تيمة المرأة  محورا للفصل الثالث، بالإشارة إلى الدور الهام والحضور اللافت للمرأة في الرواية العربية ليتم الوقوف على قراءة صورة المرأة في مشروع  يوسف زيدان الروائي والنبش في رواياته التي جعل قضية المرأة بؤرتها الأساس
4-  وفي المبحث الرابع كانت إطالة على الخليج كمركز روائي فرض نفسه في السنوات الأخيرة منافسا للمراكز الروائية العربية التقليدية (الشام ومصر..) مع محاولة النبش في ما يميز الرواية الخليجية ، والوقوف على موضوعة  (الرواية الخليجية وجلد الذات ) بالغوص في رواية ( ترمي بشرر)  ليوسف الخال التي سلخت عن السعودية جلدتها الدينية، ورواية (رواية ساق البامبو) لسعد السنعوسي التي غاصت في قضية البدون بالخليج  و الخوف من مجتمع هجين..
5 – وفي الفصل الخامس تم الوقوف على استمرار  حضور أدب الرحلات في الرواية العربية المعاصرة من خلال الوقوف على نموذج (تغريبة العبدي المشهور بولد  الحمرية) للروائي المغربي عبد الرحيم لحبيبي
6 - وخصص الفصل السادس للرواية والتاريخ المعاصر ، وكيف تمكنت الرواية المعاصرة من الاستفادة من أحداث تاريخية بتسليط الضوء على تجربة ربيع جابر في رواية (دروز بلغراد)
7 – وأمام تعدد النماذج  الغرائبية في الرواية العربية المعاصرة كان لا بد من تخصيص فصل للرواية العجائبية وعلاقتها بالواقع المعاصر من خلال  غرائبية الواقع : في رواية (فرانكشتاين في بغداد) ، و غرائبية المتخيل  في رواية ( ضريح أبي) لطارق إمام
8 -  وعلى الرغم من تراجع الكتابات الأيديولوجية فلا زال للسياسة حضور في الرواية، لذلك خصص الفصل الثامن للرواية السياسية في الفترة المعاصرة، مع الوقوف على تجربة الاعتقال السياسي في رواية لمعتقل سابق من المغرب ، و كيفية توظيف المرأة في السياسة من خلال رواية نموذج روائي سوري
9 – واختتم العمل بإطلالة على  ا لرواية العربية المكتوبة بلغة أجنبية والمترجمة إلى العربية والتي تظل عربية ما دام كاتبها يفكر عربيا ولتقريب الصورة للمتلقي تم التركيز على تجليات المحلي في نص  روائي  روائي كتب في الأصل بالفرنسية وأعيد ترجمته في السنوات الأخيرة
وقبل إسدال دفتي الكتاب خصصت الخاتمة للخلاصات و أسئلة مستقبل الرواية العربية
ولا بد من الإشارة إلى أن هذا الكتاب ليس إلا جزءا أولا سيصدر جزؤه الثاني في القريب









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014