آخر الأخبار

ثانوية بئر أنزران تخلد ذكرى المسيرة الخضراء

    شهدت أمس الثانوية التأهيلية بئر أنزران بالجديدة حفلا فنيا داخل المؤسسة بمناسبة تخليد الشعب المغربي للذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة، حيث نظم هذا الحفل بساحة المؤسسة في وقت الاستراحة وقد كان البرنامج المسطر من طرف نادي الإبداع الثقافي والفني المشرف  حافلا بالفقرات الفنية التي تجسد وترسخ في التلاميذ روح المواطنة والتعرف على تاريخ المغرب.
كما عرف هذا الحفل تلاوة رسالة على إدارة وتلاميذ المؤسسة من طرف أحد التلميذات وفي الأخير اختتم الحفل بلوحة فنية جميلة بعنوان المسيرة الخضراء في جنبات المؤسسة مرفوقة بأغاني مغربية وطنية تحت تصفيقات الجميع .
تم افتتاح الحفل الرسمي بكلمة باسم التلاميذ تلتها التلميذة سلمى الزوالي أبرزت فيها أهمية و مغزى هذا الاحتفال ، و دعت التلاميذ إلى الانخراط الواسع في أندية المؤسسة قصد التعبير عن انتمائهم القوي لهذا الوطن، و قد قوبلت التلميذة التوجيهية للتلاميذ بتصفيق حار و تجاوب واسع عندما ذكر شباب و شابات المؤسسة بواجبهم إزاء وطنهم،محذرا من أن الخصوم لن يتوقفوا عن الكيد ووضع العراقيل أمام مسيرة بلدهم.
ثم أعطيت الكلمة للاستاذة زبيدة سميرة أستاذة مادة الاجتماعيات بالمؤسسة  التي ألقت كلمة حول المسيرة الخضراء مشيرا في بدايتها  كيف بدأت القضية مذكرة بما قدمه الشعب المغربي من تضحيات و مساعدات للثورة الجزائرية التي ظلت مدينة وجدة إحدى قواعدها الخلفية.

ثم قدمت الأستاذة للتلاميذ شرحا وافيا عن هذا الحدث التاريخي الذي شارك فيه 350000 مواطن و مواطنة لا يحملون سوى الرايات الوطنية و المصاحف ، و ما تطلبه من مجهودات جبارة تمت كلها في سرية تامة مثل تجميع المؤونة و وسائل النقل و آلاف الخيام و تعبئة هيئة الأطباء و غير ذلك.
 و استرسلت الأستاذة في ذكر مختلف المحطات التاريخية إلى أن أعلن الملك الراحل الحسن الثاني رحمه الله عن انطلاق المسيرة و تحرير صحرائنا، و قد دعت الأستاذة في نهاية المحاضرة إلى ضرورة استخلاص الدروس من هذه الملحمة و في مقدمتها تعزيز الوحدة الوطنية التي ساهمت بالأمس في مقاومة المستعمر و إرجاع الملك محمد الخامس إلى عرشه، و ستساهم حتما في إفشال كل مخططات الأعداء حاضرا و مستقبلا.
 و في نهاية هذه الوقفة الرمزية التعبيري  تمت تلاوة بيان صادر عن نادي المؤسسة، و اختتم هذا الحفل باستماع الجميع إلى فقرات شعرية من المبدعة نعيمة الضميري وغيتة الصردي، أعقبها بعد ذلك ترديد الجميع لأغنية وطنية حماسية تذكر بأجواء المسيرة الخضراء.









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014