آخر الأخبار

الحكومة: لا تراجع عن فصل التكوين عن التوظيف في التعليم

بعد خروج الأساتذة المتدربين إلى الشارع للاحتجاج على المرسومين، اللذين أصدرتهما وزارة التربية الوطنية حول فصل التكوين عن التوظيف، والخفض من قيمة المنحة المقدمة لطلبة المراكز الجهوية لمهن التربية والتعليم، أعلنت الحكومة تشبثها بهذه القرارات، مؤكدة أنه لا تراجع عن فصل التكوين عن التوظيف في التعليم.
وأكد مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، أن الحكومة “تؤكد موقفها غير المتراجع عن هذا الإصلاح المهم”، مشددا على أن هذا القرار من شأنه “توسيع دائرة المستفيدين وتعميق دائرة التكوين لحاملي الشهادات بما يمكنهم من الالتحاق بالمدرسة العمومية أو مؤسسات التعليم الخاصة”.

وشدد الوزير على أن الحكومة “لن تتراجع عن تطبيق المقتضيات المذكورة”، داعية في الوقت نفسه الطلبة المتدربين إلى “التحلي بروح الموضوعية والمسؤولية، والعودة فورا إلى مراكز التكوين لمواصلة تكوينهم”.

وأوضح الوزير خلال ندوة صحافية أعقبت انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة، اليوم الخميس، أن المرسوم المتعلق بالنظام الأساسي الخاص بموظفي التربية الوطنية فيما يتعلق بشروط وإجراءات توظيف الأساتذة، “يمثل إطارا لإصلاح كلي يمكن من تعزيز أنظمة التكوين في بلادنا”، إلى جانب كونه “يساعد على الرفع من أداء تأهيل أطر هيأة التدريس وتحسين مردوديتها من أجل الارتقاء بجودة المنظومة التربوية وإعادة الاعتبار للمدرسة المغربية”.

وأكد الخلفي أن هذا المرسوم “جاء بخيار مكن من توسيع المستفيدين من التكوين في مهن التربية والتكوين، وعدم الاقتصار فقط على العدد الذي يمكن أن يتم توظيفه”، معتبرا أنه “إصلاح مهم، وأحد الإجراءات الحكومية الطموحة، التي من شأنها تعزيز وتقوية التكوين المقدم من طرف هذه المراكز”.

وفي هذا الصدد، أوضحت الحكومة أن الطلبة المتدربين، الذين يتابعون دراستهم حاليا اجتازوا المباريات المتعلقة بولوج هذه المراكز في تاريخ لاحق على صدور المرسومين، ما يعني أنهم “كانوا على علم مسبق بكل التعديلات، التي طرأت على الإجراءات والمساطر والمقتضيات القانونية، التي تؤطر التكوين، والولوج إلى الوظيفة العمومية للأساتذة، مع الفصل بين التكوين والتوظيف”، حيث إن “هذه التعديلات جرى تضمينها في الإعلان الرسمي لمباريات ولوج مباريات المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين”، يوضح الخلفي.

وأضاف الوزير أن المباريات المذكورة مرت في ظروف عادية، وسجل المترشحون الناجحون بصفة نهائية بداية أكتوبر الماضي، إلى جانب أنهم “وقعوا محاضر الالتحاق بمراكز التكوين بصفة طالب متدرب، وليس أستاذ متدرب”، يقول الوزير.

عن موقع اليوم 24









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014